هل تكرهون المثليين جنسياً؟ هذا ما كشفته دراسة جديدة عنكم!

جاد محيدلي | 24 كانون الثاني 2019 | 12:00

لا شك أن موضوع المثلية الجنسية ما زال مثيراً للجدل ولا يتقبله الجميع، خاصة في البلدان المحافظة كبلدان العالم العربي، ومن حرية الإنسان الشخصية أن لا يتقبل فكرة معينة أو يمارسها، لكن كره شخص آخر بسبب أفكاره وميوله المختلفة عنا قد يدل على أمور عدة مخفية عند الشخص. فدراسة جديدة وجدت رابطاً بين انخفاض الذكاء والأشخاص الذين لديهم آراء متعصبة تجاه المثليين الجنسيين. وفي التفاصيل، نظر باحثون من جامعة كوينزلاند في أستراليا، في الرابط بين الذكاء والموقف من المثليين، معتمدين في ذلك على دراسات سابقة تظهر ارتباطاً بين انخفاض معدل ذكاء الشخص ودعمه للآراء التعصبية، كالهوموفوبيا (رهاب المثلية) والعنصرية. 

وقال كاتب الدراسة التي نشرت في صحيفة "Intelligence" فرانسيسكو بيرالس: "بالرغم من أهمية الموضوع ومعاصرته، بعض الدراسات وجدت بشكل محدد الروابط بين قابلية إدراك الشخص وموقفه تجاه قضايا المثليين جنسياً". ونظرت الدراسة في 11564 نموذجاً من الأستراليين ومن ثم حلل الباحثون البيانات من إحصاء أفراد الأسرة، الدخل، وآليات العمل في أستراليا، وخاصة إحصاء HILDA 2012، الذي طرح أسئلة لتقييم قدرات الأشخاص الإدراكية، وإحصاء HILDA 2015، الذي سُئل فيه المشاركون عن موقفهم تجاه المساواة td الحقوق. ولقد طلب منهم أن يقيّموا حالة أن "المثليين جنسياً يجب أن يكون لديهم نفس الحقوق التي لدى المغايرين جنسيًا" بمقياس يبدأ من 1 (يعارضون بشدة) حتى 7 (يوافقون بشدة). وقد وجدوا، بشكل أساسي، أنه كلما زاد غباءك، كلما كنت أكثر تعصباً تجاه المثليين.

وقال كاتب الدراسة: "هناك رابط معروف بين القدرة الإدراكية القليلة والتعصب أو الموقف غير العادل، لكن هذه الدراسة تضيف بأنها تقدم التحليلات الأولية للعلاقة بين القدرة الإدراكية والموقف تجاه قضايا المثليين جنسياً، فالأشخاص ذوي القدرة الإدراكية القليلة أقل احتماليةً لأن يدعموا الحقوق المتساوية للمثليين". كما وجد الباحثون أن انخفاض الذكاء بالطفولة يُؤدي الى ازدياد العنصرية عندما يصبح الشخص راشداً. وبحسب الدراسة فإن "القدرات الإدراكية تلعب دوراً انتقادياً، وإن لم يعطَ حقه، في التعصب. بناءً على ذلك، ننصح بزيادة التركيز على القدرات الإدراكية بالأبحاث التي تتعلق بالتعصب وتداخل أفضل بين القدرة الإدراكية والنماذج المتعصبة". وخلص كاتبو الدراسة إلى "أن انخفاض درجات الذكاء قد تكون علامةً مهمةً على زيادة الآراء التعصبية، واقترحوا استراتيجيات تتضمن زيادة المشاركة بالتعليم لدى الشباب وتطوير مستوى القدرة الإدراكية في المجتمع بالمجمل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.