حملات مقاطعة أثارت ركوداً في الأسواق المصرية

محمد أبوزهرة | 23 كانون الثاني 2019 | 10:00

يشهد سوق السيارات المصري، ركودا كبيرا خلال الأيام الماضية رغم انخفاض الأسعار عقب قرار إلغاء الجمارك على السيارات الواردة من أوروبا، بسبب حملة "خليها تصدي" التي انتشرت بين المصريين، وهو ما أدى الى تخزين موديلات السنة الماضية.

وانتشرت صور وفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعدد هائل من السيارات في ميناء الإسكندرية متواجدة داخل الميناء، وسط حالة ركود كبيرة تضرب سوق السيارات، وعدم قدرة التجار على شراء سيارات جديدة.

وأكد القائمون على الحملة أن سعر السيارات في مصر أغلى بكثير مقارنة بالبلاد الأخرى وهذا نتيجة الجمارك وسعر الدولار. حملة " #خليها_تصدي" انضمت إلى سلسلة ناجحة من حملات المقاطعة الجماهيرية، التي دشنها المصريون خلال الأشهر الماضية، وعلى رأسها حملة مقاطعة خدمات المحمول عقب قرار وزارة الاتصالات برفع أسعار كروت الشحن، بالإضافة لحملات تحت عنوان " #بلاها_موبايل" التي دعت إلى مقاطعة أجهزة الهواتف المحمولة في توقيتات محددة، احتجاجا على ما وصفوه بـ"جشع" شركات الاتصالات.

ارتفاع أسعار اللحوم خلال الأعوام الماضية لأكثر من 100 جنيه، دفع المصريون لإطلاق حملة " #بلاها_لحمة " بسبب الزيادة المتكررة في أسعار اللحوم.

حملات المقاطعة تضمنت الذهب تحت عنوان "بلاها شبكة"، وسط دعوات لإلغاء شراء الذهب والشبكة للمقبلين على الزواج، بجانب حملات لمقاطعة الأسماك تحت إسم " #خليه_يعفن ".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.