زعماء قرروا اتباع صيحات الموضة فظهروا بمواقف محرجة!

جورج حداد | 25 كانون الثاني 2019 | 10:00

تعتبر الموضة من الامور المحببة لدى فئة كبيرة من الناس، حيث يعمل الكثيرون على ملاحقة صيحات الموضة واتباعها وتقليدها. لكن الى اي مدى سوف تكون هذه المسالة صحيحة اذا ما اتبعها زعماء السياسة حول العالم. في هذا المقال سوف نعرض لكم بعض الحالات التي عرضت زعماء العالم للانتقادات بسبب اتباعهم لصيحات الموضة.

قررت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكية ارتداء فستان زهري فاقع خلال تسلمها منصبها للمرة الثانية الامير الذي أثار الكثير من الجدل والكلام في الاعلام الاميركي.

عادة ما ترتدي المستشارة الالمانية انجلينا ميركل ثياباً سوداء اللون وتتميز بالاناقة الكبيرة، الّا أن ميركل قررت في عام 2008 كسر هذه القاعدة ولبس فساتن سهرة مفتوح الصدر خلال حضورها حفلاً موسيقياً في مدينة أوسلو عام 2008 الأمر الذي أثار تساؤلات وسائل الإعلام الألمانية عن مدى مناسبته لشخصية المستشارة.

ميلانا ترامب هي واحدة من أشهر الشخصيات السياسية في العالم، فبالاضافة الى كونها زوجة الرئيس الامريكي تعتبر ميلاناً مثالاً يحتذى به في عالم الموضة. الّا أن هوس السيدة ترامب بالموضة جعلها عرضة للانتقادات خلال زيارتها الى كينيا، حيث ظهرت وهي ترتدي قبعة بيضاء الأمر الذي اعتبر تذكيراً بما كان يفعله المستعمرون الاوروبيون في القرن التاسع عشر.

من المعروف عن ملكة بريطانية ايليزابيت صرامتها الكبيرة خاصة في ما يتعلق بمسألة البروتوكولات، هذا الأمر ظهر جلياً بعد أن تسببت الرياح بتطاير تنورة دوقة كامبريدج الاميرة كيتي، أمام عدسات المصورين أثناء قيامها بإحدى الزيارات، لتقوم الملكة بعدها باصدار قرار يمنع ارتداء التنورات القصيرة بالنسبة للعائلة الحاكمة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.