بعد زيارة ماكرون... الآثار الفرعونية قبلة زعماء العالم

محمد أبوزهرة | 31 كانون الثاني 2019 | 10:00

استغل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، زيارته إلى مصر من أجل القيام بجولة سياحية للآثار الفرعونية في مدينتي الأقصر وأسوان، بصحبة زوجته بريجيت وعدد من المسؤولين الفرنسيين في مقدمهم وزير الخارجية جان إيف لودريان.

ولم يكن ماكرون أول الرؤساء والزعماء الذين تخلوا عن البرتوكولات من أجل القيام بجولات سياحية للآثار الفرعونية، حيث سبقه عدد كبير من الرؤساء والشخصيات البارزة الذين أبدوا انبهارهم بالحضارة الفرعونية.

ومنذ أشهر قليلة، قامت زوجة الرئيس الأميركي ميلانيا ترامب وأيضا الرئيس الفيتنامي تران داي كوانج، بزيارة لمنطقة الأهرام، أبديا خلالها انبهارهما بالحضارة الفرعونية.


وفي نيسان من العام الماضي، حرص الرئيس البرتغالي مارسيلو دي سوزا، على الذهاب إلى منطقة الأهرامات الأثرية، برفقة خالد العناني وزير الآثار.


وفي آذار من عام 2017، زارت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل منطقة الأهرامات الأثرية، بصحبة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وفي العام 2009، زار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الأهرامات، وأيضاً الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي وزوجته، الأهرامات العام 2007.

وفي العام 2005، حرص الرئيس فلاديمير بوتين، على زيارة الأهرامات، بعد لقائه بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، خلال أول زيارة لرئيس روسي إلى مصر.

رئيس الولايات المتحدة الأميركية السابق ريتشارد نيسكون وزوجته زارا الأهرامات عام 1974 برفقة الرئيس الراحل محمد أنور السادات وزوجته جيهان.

كما تضم القائمة الأميرة البريطانية ديانا التي زارت الأهرامات قبل 27 عاماً، وتحديداً عام 1992.

وفي مطلع كانون الثاني الجاري اصطحب عالم الآثار المصرية الدكتور زاهي حواس ملك بلجيكا فيليب وأسرته في زيارة استغرقت 4 أيام، شملت الأهرامات وأبوالهول والأقصر وأسوان.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.