80% من السيّارات الحديثة قابلة للسرقة!

حسام محمد | 30 كانون الثاني 2019 | 10:00

لكل شيء إيجابي في الحياة سلبيات من ناحية أخرى، إذ لا يعني التطوّر التكنولوجي كمثال، أننا في الطريق نحو الأفضل دائماً، خصوصاً حين نغفل عن سلبيات هذا التطور، الأمر الذي يمكننا شرحه بشكل أفضل عبر مقالنا الآتي.

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريراً أكدت فيه أنّ السيارات الحديثة أكثر عرضة للسرقة، وبأدوات بسيطة، في ظل تطوّرها التكنولوجي الذي يسمح لصاحبها بفتحها عن بُعد أو حتى تشغيلها قبل وصوله إليها.

وكشفت الصحيفة عن أن 4 من كل 5 من السيارات الأكثر مبيعاً في المملكة البريطانية المتحدة معرضة للسرقة من دون مفتاح وبسهولة كبيرة، مشيرة إلى أن أهم السيارات التي تباع بشكل كبير هناك، هي "غولف"، و"نيسان"، و"فورد فوكس"، و"فورد فيستا"، و"نيسان كاشكاي".

في المقابل، ميّزت الصحيفة سيارات "فوكسهول كورسا" عن البقية بأنّها آمنة، لأنها لا تحتوي على نظام التشغيل عن بُعد والمعروف بـ "keyless entry and start"، وهو النظام الموجود في السيارات السابقة.

تجربة واقعية!

استندت الصحيفة في تقريرها إلى بيانات من نادي السيارات الألمانية العامة (ADAC) الذي فحص 237 سيارة من دون مفتاح، ووجد أن جميعها، باستثناء ثلاثة، عرضة للسرقة بطريقة بسيطة.

وبحسب التقرير، فإن اللصوص يعتمدون على جهازين يمكن شراؤهما ببساطة عبر الإنترنت، يرصد أولهما الإشارات الصادرة عن مفتاح التحكم عن بُعد لدى صاحب السيارة، وجهاز آخر يرسل إشارات مماثلة.

ويعمل الجهازان مع بعضهما، إذ يقف اللصّ الأول قرب السيارة ومعه جهاز، فيما يقف اللصّ الثاني ومعه الجهاز الآخر بالقرب من الضحية، لتقوم الخدعة بفتح أبواب السيارة، على اعتبار أن الإشارات التي ترد إليها صادرة من المالك الحقيقي. ولأن السيارات الحديثة تعتمد في تشغيلها على زرّ قرب المقود، فإن تشغيل السيارة من قبل اللصّ سيكون أمراً بسيطاً جداً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.