غنّى "يا ريتني عسكري" ثم فرّ من الجيش... حسام جنيد في مهب الانتقادات!

حسام محمد | 31 كانون الثاني 2019 | 18:00

ضجت صفحات التواصل الاجتماعي بالفنان السوري حسام جنيد صاحب أغنية "يا ريتني عسكري" ، تتناول خبر هروبه من سوريا إلى دبي، بعد ورود اسمه في قوائم خدمة الاحتياط في الجيش العربي السوري.

وتعرض الفنان السوري لحملة انتقادات قاسية لكونه غنّى للجيش وتغنّى بالعسكري ثم اختار الفرار والإقامة خارج وطنه، علماً أنّه لم يصرح أي تصريح حول الموضوع لأي وسيلة إعلامية.


من جهة أخرى نشرت إحدى الصفحات التي تحمل اسم الفنان حسام جنيد على فايسبوك منشوراً طالبت فيه بالدقة في نشر الأخبار، حيث أكد المنشور سفر الفنان حسام جنيد إلى خارج البلاد بينما أوضح أنّه سيعود قريباً، إلا أنّه من جهة أخرى لم يذكر أي معلومات عن دعوته إلى الخدمة الاحتياطية في الجيش.

وقد رصد فريق عمل صيحات بعض ردود الفعل التي هاجمت النجم السوري ننقلها إليكم في ما يأتي:

صرعنا وهرب



أبو وطن خارج الوطن!

منجمعلوا البدل!

ماله من اسمه نصيب!

عسكري تحت بيتها!

شو هالمفكّر العظيم؟!

ندمان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.