بالفيديو: رؤساء عرب اغتيلوا وهم في سدّة الحكم

عمر الديماسي | 10 شباط 2019 | 18:00

لم ينعم العالم العربي بهدوء واستقرار كان يتوق إليهما بعد التخلص من الحكم العثماني وحتى بعد انقضاء بعض الملكيات والتخلص من الاستعمار. كان القرن العشرين حافلاً بالأحداث والحروب والانقلابات والاغتيالات. في أقل من سبعين عاماً كانت الانقلابات تتنقل بين البلدان العربية ولكن الأخطر فيها كان التخلص من الرئيس عبر  سفك الدماء والاغتيال. 

هناك رؤساء عرب اغتيلوا قبل تسلمهم الرئاسة كرئيس اللبناني بشير الجميَل وآخرون اغتيلوا وهم خارج السلطة كالرئيس السوري أديب الشيشكلي واليمني علي عبد الله صالح والعراقي صدام حسين إذا ما حكمنا بعدم أهلية المحكمة. ولكننا اخترنا في عرضنا هذا مجموعة من الرؤساء الذين اغتيلوا وهم في سدّة الرئاسة وفي ذروة القوة وبعض العمليات تمت على مرأى عدسات التصوير: 

1-  الرئيس العراقي عبدالكريم قاسم  ( 1963)


تولى عبد الكريم قاسم رئاسة العراق بعد نجاحه ومجموعة من الضباط بالإطاحة بالنظام الملكي عام 1958. خمس سنوات فقط كان كفيلة في أن يشهد العراق مسلسلاً دموياً آخر حيث أعتقلت مجموعة من البعثيين بمساعدة ضباط قدامى منهم عبدالسلام عارف وأحمد حسن البكر وآخرين بالإلقاء القبض على عبد الكريم قاسم ومحاكمته صورياً وإعدامه في في دار الإذاعة والتلفزيون في 9 شباط 1963.

2-  الملك فيصل بن عبدالعزيز (1975)


حوّل خطاب الملك فيصل بن عبد العزيز منه شخصية أولى بامتياز وبات كل مولود يسمى بإسمه حيث رأووا فيه العرب فيصلاً ثانياً بعدما كان يتأملون في شخصية الأمير فيصل بن الحسين بعد زوال الامبراطوية العثمانية. موقفه العروبي والداعم للقضية الفلسطينية وقراره بتجميد تصدير النفط إلى واشنطن كان دليلاً أن قرار اغتياله لم يكن لفته جنون في متهور بل هو أمرٌ مدبر. 

وبينما كان الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، يستعد لاستقبال وزير النفط الكويتي، عبدالمطلب الكاظمي في مكتبه بالديوان الملكي بالرياض في 25 آذار، اقتحم شاب المكتب فجأة ، مشهرًا مسدسه في وجه الحضور، ليوجهه بعدها نحو الملك فيصل ويرديه بطلقات ثلاث. 

3- الرئيس المصري أنور السادات (1982)

في  ذكرى السادس من أكتوبر من العام 1981،  وحادث سُميّ بحادث “المنصة” الشهير، إغتيل الرئيس المصري أنور السادات على يد مجموعة من تنظيم الإخوان المسلمين يقودهم خالد الاسلامبولي الذين اقتحموا المنصة خلال العرض العسري وقتلوا الرئيس المصري على الفور. 

4- الرئيس اللبناني رينيه معوّض (1989)

بعد 17 يوم من توثيق وثيقة الوفاق الوطني او ما يُعرف باتفاق الطائف الذي وضح حداً للحرب الأهلية اللبنانية، اغتيل الرئيس اللبناني رينيه معوض في عيد الاستقلال في 22 تشرين الثاني عام 1989عند خروجه من القصر الحكومي المؤقت في محلة الصنائع في العاصمة بيروت. 

5- الرئيس الجزائري محمد بوضياف (1992)


ما بيّن الثمانينات والتسعينات عاثت التنظيمات المتطرفة في الجزائر فساداً وسفك الدماء واتركبت العديد من الاغتيالات في حرب معلنة على الجزائر وشعبه. وخلال زيارة الرئيس الجزائري محمد بوضياف إلى مدينة عنابة عام 1992 اغتيل أمام الكاميرات خلال القائه كلمة امام الجمهور  وامام كاميرات الفيديو التي وثقت هذه الجريمة مباشرة على الهواء.

6- الرئيس الليبي معمر القذافي (2011)


تمكنت المجموعات المسلحة التي انتشرت في ليبيا بالتزامن مع ضربات الناتو من القاء القبض على الرئيس الليبي معمر القذافي وقيل أنه كان يحاول اللجوء الى النيجر بعدما عصفت في بلاده موجات العنف براً وجواً. وامام الكاميرات مثل القذافي حياً يتوسل الحياة من المسلحين ولكنهم قتلوه ومثّلوا بجثته على مرآى العالم. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.