لهذه الأسباب أصبح الدب هدية الفالنتاين الأكثر انتشاراً!

جاد محيدلي | 14 شباط 2019 | 10:00

يتحول العالم في عيد الحب الى كوكب أحمر، فيحتفل فيه العشاق وسط انتشار الأجواء الرومانسية وتبادل الهدايا. والهدية المناسبة تعتبر أكثر ما يشغل بال العشاق في هذا اليوم. لكن ومنذ القدم، أصبح الدب من الهدايا الرئيسية بالفالنتاين، ولذلك تحرص المحلات التجارية على طرح أحجام وألوان مختلفة من الدببة، فكلما كان أكبر كلما أحببته الفتاة أكثر. ولكن هل فكرتم يوماً لماذا الدبدوب أصبح من الهدايا الأساسية فى عيد الحب؟ في الواقع ليس هناك سبباً جوهرياً أدى الى انتشار هذه الظاهرة الا أن هناك أسباباً غير مباشرة سنقدمها لكم كالآتي.

يتميز الدبدوب بأنه ذو ملمس ناعم، ومحبوب لدى الأطفال والفتيات، كما يساعد تركيبه الجسماني، على احتضانه عند الشعور بالضيق أو الفرح أو حتى عند التفكير في أمر ما وخاصة في الحبيب، ما يتناسب مع طبيعة الفتاة الحساسة ويساعد على تحسين حالتها النفسية. ولذلك نجد الشبان مثلاً يهدون الفتيات الدب وليس العكس، نظراً إلى طبيعة الرجل الخشنة. كما أن شكله الخارجي وملامح وجهه اللطيفة تساهم في تخيل أنه صديق مقرب لك، وبالتالي ستتذكر الفتاة حبيبها عند النظر كل مرة إلى الدب اللطيف، كما أنها تستطيع الفضفضة له وقت الضيق (باعتبار أن الفتيات حساسات جداً)، كما أنه لا يتذمر أو يملّ منها.

يعتبر الدبدوب من الهدايا المفضلة للكثير من الفتيات، لذلك يمكن إعطاؤه لشريكة حياتك وحبيبتك في الفالنتاين أو عند الاعتذار بعد ارتكاب خطأ ما، فهو كفيل إلى جانب الورود مثلاً بحل بعض المشكلات بين الشركاء. كما أنه يرتبط عند الفتاة بذكريات الطفولة، وبالأفلام الكرتونية المفضلة لديها، لذلك تشعر الفتاة بالسعادة عند رؤيته، بينما لا يشعر الشاب بذلك لأن ألعابه في صغره كانت إجمالاً عبارة عن سيارات وجنود حرب. بالإضافة الى ذلك، يعتبر الدبدوب من الهدايا المفضلة للاحتفال بعيد العشاق لأنه يعيش طويلاً على عكس الورود، وبذلك تستطيع الفتاة تذكّر اللحظة الرومانسية المرتبطة بشرائه. وأخيراً، لا يمكننا أن ننسى أن أسعار الدب تعتبر مقبولة وهو ما يُفرح الشاب بكل تأكيد!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.