للسينغل... هذا ما يجب أن تفعله في عيد الحبّ!

حسام محمد | 14 شباط 2019 | 20:00

يزرع الفالنتاين أو عيد الحب نوعاً من الحسرة في قلوب العازبين، غير المرتبطين الذين لا يجدون مكاناً لهم في هذا العيد، بينما يشاهدون الآخرين المحتفلين بطقوس مختلفة، يكثر الحديث عنه، خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المنتشرة بشكل كبير.

وقد تكون الحسرة في أقصاها غازية لقلوب أولئك الذين فشلوا في علاقات سابقة، إذ إنّهم عرفوا معنى هذا العيد، واللحظات المرتبطة بها، إلا أنّهم فقدوها ولم يتبقَّ لديهم منها سوى الذكريات.

وفي هذا نشر موقع "thoughtcatalog" عدداً من الأفكار والنصائح قال إنها ستجعل مفهوم عيد الحب أوسع، ليسمح للعازبين أيضاً بإيجاد مساحة فيه خاصة بهم، اخترنا منها ما يأتي:

كنْ مع الأصدقاء!

يمكن بالتأكيد توسيع نطاق هذا العيد ليشمل الأصدقاء المقربين، إذ يمكنك الاستمتاع بعطلة في هذا اليوم تقضيها مع أصدقائك الأكثر قرباً منك والذين قد يكونون عازبين أيضاً، ما يمنحكم نوعاً من السعادة في هذا اليوم المميز، وذلك بملأ الفراغ الذين يشعر بع العازب في هكذا مناسبة.

غيّر نظرتك إلى الماضي

يمكن لهذه المناسبة أن تكون فرصة مناسِبة للتأمل في ما مضى من علاقات عاطفية، ولكن بهدف البحث عن الأخطاء وتفاديها، سواء أكانت ناتجة عن اختيار الشخص غير المناسب أو عن عيوب شخصية تسعى لمعالجتها.

اعتن بنفسك

أن تعتني بنفسك فعلياً يعني أن تلجأ إلى كل ما يمكن أن يشعرك بالراحة والاسترخاء والابتعاد عن التوتر، ويشمل ذلك الذهاب إلى النوادي الصحية أو ممارسة رياضة اليوغا والتأمل، وحتى تناول الأطعمة المحببة.

تمتّعْ بحريتك في اختيار ملابسك!

أغلب المرتبطين عاطفياً يحرصون في هذه المناسبة على ارتداء ملابس حمراء اللون، أما أنت كعازب فإنك تملك فرصة عظيمة للشعور بالحرية والانطلاق لارتداء ما ترغب به، علماً أن الملابس تعتبر من أكثر ما يمكن أن يمنح الإنسان الشعور بالثقة.

ابقَ في المنزل!

على الرغم من أنّها فكرة غريبة وغير محبّبة، إلّا أنّها جيدة بالنسبة ليوم كهذا، شريطة أن تخصص وقتاً كافياً للقيام بما تحب، حتى إن كان ما تحب فعله نشاطاً معتاداً مثل مشاهدة الأفلام أو قراءة الروايات.

ابحث عن الشريك الأفضل!

قد تساعدك أجواء عيد الحب، في تخيل وتحديد صفات الشخص الذي تريد إقامة علاقة طويلة الأمد معه، لكن حاول أن تتجاوز مجرد مواصفاته الشكلية بحيث تتخيّل تفاصيل أكثر عن العلاقة وعقلية وشخصية شريكك المستقبلي، وربما تتخيّل مروركما بتحديات وطريقة تجاوزها.

مجلة الامتنان

فكرة هذه المجالة في أن يكون لكل فرد مساحة خاصة به يكتب فيها بصفة يومية ثلاثة أشياء يشعر بالامتنان حيالها في حياته، فإذا شعرت بالحزن في يوم عيد الحب لأنك لا تملك شخصاً مميزاً في حياتك، فيمكنك أن ترجع إلى هذه المجلة لتعيد شحن طاقتك الإيجابية، ولتذكّر نفسك أن ما لديك من نِعم أوسع بكثير مما تفقده.

عالج نفسك بنفسك

لا تنتظر أحداً يسرق منك حزنك وكآبتك، لكونك أدرى الناس بما في حياتك وما الذي يمكن أن يغير حالتك، أنت من يعرف أكثر شيء تستحقه، وهنا عليك التركيز على ما تحلم به من حالة سلام نفسي، وحب غير مشروط.

احتفل!

أن تكون عازباً لا يعني أن عيد الحب سيمرّ دون احتفال، أو أن يثير فيك مشاعر الأسف أو الغيرة من المرتبطين، فالحب يأتي في العديد من الأشكال والممارسات أهمها على الإطلاق حبُّ وتقبّل الذات، لذا أحبَّ نفسك قدر ما استطعت واحتفل مع نفسك بالطريقة التي تراها مناسبة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.