عارضة أزياء متحوّلة جنسياً وتعاني من الشلل!

جاد محيدلي | 20 شباط 2019 | 12:00

وقّعت أرون فيليب عقداً لعرض أزياء مع وكالة رئيسية شهيرة، لكن أرون ليست كباقي العارضات، لا في الشكل ولا في المضمون، فهي أصبحت أول عارضة متحولة جنسياً من الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة أيضاً. وفي التفاصيل، انضمّت الفتاة البالغة من العمر 17 عاماً إلى شركة "Elite Model Management" في أيلول 2018، وشاركت في مشروع تصوير مع مجلة "i-D"، كما قامت بعرض أزياء أيضاً لعلامات تجارية متنوعة مثل "ASOS H&M"، إلا أن تلقي الدعم من وكالة أزياء تعاملت مع كبار عارضات الأزياء فتحت المجال أمام صناعة غير مجهّزة لتلبية احتياجات الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي حديث مع CNN، قالت فيليب إنها عملت على بعض المشاريع بنفسها، وحاولت إدارة مهنتها لوحدها عندما كانت في المرحلة الثانوية بالمدرسة، إذ لفتت إلى أنها اضطرت في بعض الأحيان إلى تنسيق مشاريع التصوير بنفسها أو من خلال الاستعانة بالأشخاص من حولها لمساعدتها. من جهة أخرى، فهي لا تعتبر عارضة أزياء تقليدية إذ عانت المتحولة جنسياً من الشلل الدماغي منذ الولادة، لكنها في الوقت نفسه رفضت أن توضع تحت خانة الناشطين الاجتماعيين. وترى فيليب في حديثها إلى أنه يوجد "نقص في تسليط الضوء على الأشخاص الذين يعانون من احتياجات خاصة في ساحة الأزياء"، مضيفة: "أنا الآن واحدة من عارضتي أزياء تعانيان من إعاقة".

فيليب المتحولة جنسياً تطمح إلى أن تصبح عارضة أزياء على مدرج "RunWay"، إلا أن حلمها واجه عقبة العام الماضي، عندما مُنحت فيليب الفرصة ولكنها لم تستطع الاشتراك بأسبوع نيويورك للأزياء بسبب عدم توفر مساحة مناسبة للتحرك بواسطة الكرسي المتحرك. واعتبرت أن "عالم الأزياء كان يملك جسماً واحداً ونوعاً واحداً من الأشكال التسويقية لزمن طويل"، مضيفة: "نحن ندخل الآن إلى هذا الوقت وهذه البيئة التي تدفع جميع أشكال الأجسام المختلفة إلى الأمام وتريد الاحتفال بها وجعلها مرغوبة في السوق". وتسعى الفتاة لأن "تكون نفسها" دون خوف، إذ قالت إنها تريد أن تحظى "بوقت جيد في جميع الأوقات" وتشويق الناس، ولكن الأهم من ذلك هو "جعل نفسها سعيدة دائماً".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.