احذرها... 5 أمور لا يجب الحديث عنها بعد العلاقة الحميمية!

حسام محمد | 22 شباط 2019 | 20:00

من المفترض أن تشكّل العلاقة الحميمية، نوعاً من السعادة لطرفي العلاقة، في حين أنّ الأمر الأصعب هو الحفاظ على تلك السعادة لأطول وقت ممكن بعد العلاقة الحميمية، إذ قد يدمّر سؤال واحد كل ما بني من سعادة، بحسب إختصاصية في علم النفس.

وكشفت إليزا بوكوين، إختصاصية العلاج الطبيعي بمؤسسة (The Flow)، في تصريح لموقع "mujerhoy" الإسباني، "عادةً يكون الأفراد في أكثر لحظاتهم حساسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. لذا تقل رغبتهم في التعرض للمشكلات التي قد تؤدي إلى إزعاج أحد الزوجين عاطفيًا". مشيرةً إلى 5 نصائح يمكن من خلالها تجنّب تلك المكشلات:

- لا تنتقد

تقول بوكوين: "تجنّبوا تصنيف الأداء الجنسي بشكل عام.. فالأمر لا يسير على مقياس من 1 إلى 10"، موضحة أن هذا النوع من النقد من الممكن أن يؤثّر على حميمية العلاقة فيما بعد.

- لا تعلّق على جسد الشريك

إياكم والتعليق على جسد الشريك بشكل سلبي حتى ولو كان تعليقاً مبطناً، كاقتراح العودة إلى صالة الألعاب الرياضية مثلاً، إذ تقول بوكين: "ليس من الجيد القيام بأي شيء سوى الإعراب عن الإعجاب والتقدير".

- لا تتحدث عن تجارب الماضي

جميعنا لديه تجارب وماضٍ حافل بالعلاقات، ولكن تقول كولين: "ليس هذا هو الوقت المناسب لمقارنة شريكك بشريك سابق"، مضيفة: "يمكنك التحدث عن ماضيك، ولكن ليس بعد العلاقة الحميمة مباشرة". وتحذّر الطبيبة: "تجنبوا أي عبارة تحمل إشارة إلى شريك سابق في هذه اللحظات".

- لا تتحدث عن مستقبل العلاقة!

تقول بوكين إن "الجنس ليس بالضرورة معادلاً للالتزام"، وإن المحادثات حول المستقبل ووضع العلاقة أمر هام قبل أن تصبح جنسية، لذا عليكم الاحتفاظ بهذا النوع من الحديث إلى وقت آخر إذا كنتم تريدون تجنب الإجابات غير الصادقة.

- لا تستغل اللحظة

إذا كنت قد تحدثت عن موضوع معين، وكانت إجابة شريكك لا، فلا تستخدم هذه اللحظة لإعادة النقاش إلى الطاولة في محاولة للتلاعب باستجابته.. هذا أسلوب سيّئ وسيُشعر شريكك بالاستياء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.