محاولة انتحار في السعودية بسبب لعبة مريم

جورج حداد | 25 شباط 2019 | 20:00

شهد العالم في الفترة الماضية عدة حالات انتحار، بسبب مجموعة من الالعاب المنتشرة في متاجر الهواتف الذكية. وتعتبر لعبة مريم من أخطر هذه الألعاب على الإطلاق . هذه الآفة الخطيرة كادت ان تودي بحياة الطفلة السعودية أمجاد البالغة من العمر 12 عاماً. هذا الخبر نقلته صحيفة "سبق" السعودية التي قالت إن أمجاد رمت بنفسها في بئر منزلهم عند منتصف الليل. وعندما شعر ذووها بفقدانها، وبحثوا عنها، وجدوها ملقاة في البئر الذي يبلغ عمقه 20 مترًا في محافظة الديار.

وقاموا بانقاذها، ونقلها الى المستشفى على الفور حيث استقرت حالتها. وعندما سألوها عن سبب محاولتها الانتحار قالت إن اللعبة أمرتها بذلك وهددتها بقتل والديها إن لم تفعل. يذكر أن لعبة مريم أثارت جدلًا كبيراً حول العالم بسبب الأسئلة التي تقوم بطرحها وتمس الحياة الشخصية للاعب، كما تطرح أيضًا أسئلة سياسية، ومتهمة بسرقة بيانات ومعلومات ومواقع.

لكن مطورها السعودي سلمان الحربي دافع عنها في وقت سابق، قائلاً "أن اللعبة لا تحفظ الإجابات، وبعض الأسئلة التي توجه للمشارك باللعبة لتثير حماسه فقط، لا أكثر من ذلك، وقد قام بتحميل اللعبة في الرياض 31 ألف مستخدم حينها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.