بالفيديو: فقراء تلتهمهم النيران... حريق قاتل في محطة القاهرة الرئيسية

صيحات | 27 شباط 2019 | 18:32

وكأن الموت بات قدراً للفقراء حول العالم. ما لا يقل عن خمس وعشرين مواطناً مصرياً نالوا نصيبهم، اليوم، من الحياة، وقضوا قتلى، فيما جرح ما لا يقل عن خمسين آخرين، إثر حريق هائل نشب داخل "محطة رمسيس" التي تعرف باسم "محطة مصر" وسط القاهرة جرّاء اصطدام القطار بـ"صدّادة حديدية" لينفجر خزان الوقود في القاطرة الرئيسية.

أدى الانفجار إلى تصاعد سحابة من الدخان الأسود فوق المحطة الرئيسية في القاهرة، وأظهرت مشاهد الاصطدام التي انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي، حجم النيران الضخمة التي التهمت العديد من الأشخاص عندما اصطدمت القاطرة بالرصيف وكأن جهنم قد فتحت أبوابها. 

وبحسب وكالة"فرانس برس"، فإن أحد شهود العيّان أشار إلى أنه رأى رجلاً كان يصرخ حين دخل القطار المنصة: "لا توجد فرامل...لا توجد فرامل"، قبل أن يقفز من القاطرة. ونقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية عن مصادر مسؤولة في هيئة سكة الحديد أن القطار كان يسير بدون سائق بسرعة عالية جداً على غير المعتاد.

وفيما أكدت مصادر أمنية مصرية أن ما من مؤشرات تدل على أن الحادث مفتعل، استقال وزير النقل هشام عرفات من منصبه في أعقاب الحادث، وقبِل رئيس الوزراء استقالته بعدما كان عرفات قد تولى منصبه كوزير للنقل في فبراير/شباط عام 2018. وأكد المتحدث باسم مجلس الوزراء أن حركة القطارات عاودت العمل مجدداً في جميع الأرصفة الأخرى في المحطة.

وأمرت الحكومة المصرية بصرف تعويضات لأهالي الضحايا 80 ألف جنيه مصري (حوالي 4500 دولار أميركي) و25 ألف جنيه مصري (1430 دولاراً أميركياً) للمصابين. وقال الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي، في مستهل مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الألباني ألير ميتا عقب انتهاء مباحثاتهما بقصر الاتحادية بالقاهرة، إنه أصدر توجيهاته إلى الحكومة بمحاسبة المتسببين عن الحادث بعد انتهاء التحقيقات، وتقديم الرعاية اللازمة للمصابين وأسرهم. وأمر النائب العام بفتح تحقيق في هذا الحادث على الفور.

أما على منصات التواصل الاجتماعي فكانت حالة من الغليان تجتاح المغرّدين والروّاد، وتصدر هاشتاغ #محطة_مصر

الموت أينما كان... "ولكم تو ايجيبت"


مشاهد قاسية جداً

التاريخ يعيد نفسه

العم وليد

فبراير الأسود 

مفقودون

وشهدت مصر، منذ أعوام، انقلاب قطار العياط في سبتمبر/أيلول عام 2016، ما أسفر عن وفاة خمسة أشخاص، وإصابة 27 آخرين. فيما كان أسوأ حادث في تاريخ السكك الحديدية في مصر في فبراير/شباط عام 2002 عند اندلاع حريق هائل في أحد القطارات المتّجه إلى صعيد مصر، وأدّى إلى مقتل أكثر من 350 شخصاً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.