مفاجأة في التحقيقات المصرية بحادث القطار وحقيقة وجود متفجرات

محمد أبوزهرة | 5 آذار 2019 | 16:15

أصدر المستشار نبيل صادق، النائب العام المصري، بياناً حول آخر تطورات ومستجدات حادث قطار محطة مصر، الذي اصطدم بالرصيف يوم الأربعاء الماضي، لينفجر خزان الوقود، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة في مصر، أن الفحص الفني للحركة الميكانيكية للجرّار بيّن وجود ذراع التشغيل للقاطرة في وضع التشغيل على السرعة الثامنة التي تعادل ۱۲۰ كم / ساعة، وأن الحادث نجم عن اصطدام الجرّار بالمصدّ الخرساني بنهاية الرصيف محدثاً آثاراً تصادمية نتج عنها تسييل وتناثر السولار من خزان الوقود الذي يسع 6 آلاف متر مكعب، أسفل الجرّار، واختلاط أبخرته بالهواء مكوّناً مخلوطاً قابلاً للاشتعال، ما أدى إلى اندلاع النيران بسبب وجود الشرر المعدني الناتج عن احتكاك الأجزاء المعدنية ببعضها عند الاصطدام بالمصدّ الخرساني.

ونفى النائب العام ما تردّد حول وجود عمل إرهابي أو مواد متفجرة في القطار، وعدم وجود آثار أو مخلّفات تشير إلى استخدام عبوات متفجرة بموقع الحادث.

وتضمّن تقرير النيابة المصرية مفاجأة من العار الثقيل، بأن تحليل الدم والعينات المأخوذة للسائقين المتهمين، كشفت وجود عينة إيجابية بمخدر "الاستروكس" لدى عامل المناورة المرافق للجرّار رقم ۲۳۰۲ المتسبّب في الحادث، دون باقي المتهمين الذين تبيّن سلبية العينات المأخوذة منهم لآثار المواد المخدرة.

وأكّد سائق القطار المنكوب، أنه غادر كابينة القيادة ليتشاجر مع سائق آخر اصطدم بجرّاره، ففوجئ بالجرّار يسير بكامل سرعته بدونه، وبعد الحادث قدّم وزير النقل الدكتور هشام عرفات استقالته.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.