زوجان توقف بهما الزمن منذ 100 سنة... كيف؟!

جاد محيدلي | 11 آذار 2019 | 09:00

يحلم كثيرون بالعودة بالزمن إلى الوراء وتجربة الحياة التي كان يعيشها أجدادنا، يوم لم يكن هناك لا انترنت ولا مواقع تواصل اجتماعي ولا تكنولوجيا. لكن سارة وغابرييل كريسمان قررا عدم الاكتفاء بالأحلام، أو انتظار اختراع آلة السفر عبر الزمن، بل أصروا على تحويل أمنياتهم إلى واقع وحقيقة.

سُحر الزوجان دائماً بالأوقات القديمة والتاريخية، وقدم غابرييل لسارة يوماً مشداً للخصر لعيد ميلادها وكان تقريباً نفس النوع الذي ارتدته النساء في القرن التاسع عشر. بعد عام واحد فقط، قاموا بشراء منزل قديم تم بناؤه في عام 1888 في بورت تاونسند في واشنطن. وكانت هذه بداية انتقالهما إلى حياة الماضي بكل ما للكلمة من معنى. فعندما انتقلا، كان هناك ثلاجة في المطبخ ولكن سارة وغابرييل استبدلاها بصندوق من الثلج. كما كان هناك كهرباء في منزلهما لكنهما يستخدمان الآن المصابيح القديمة. وفي المساء، يستخدمان السخانات والغاز خلال موسم الشتاء البارد. ولا يملك الزوجان حتى أي هاتف خلوي ولا تلفزيون ولا أي آلة تكنولوجية، ولا تملك سارة حتى رخصة قيادة، ولا تسافر إلا بالدراجة كالتي انتشرت في عام 1880.

الزوجان يعيشان حياة توقف بها الزمن في القرن التاسع عشر، وقررا أن يعيشا كل أيامهما سوياً بهذه الطريقة. وسنقدم لكم عدداً من الصور التي تظهر حياتهما الغريبة:















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.