طفلة تحل جريمة بطريقة لا تخطر ببال!

جاد محيدلي | 11 آذار 2019 | 21:00

جرائم عدة ترتكب يومياً حول العالم، بعضها يكشف فيه عن الفاعل وبعضها تبقى مجهولة ولا تحل خيوطها وتعرف أحداثها، وتعمل الشرطة والمباحث على ملاحقة كل الأدلة التي توجد في مسرح الجريمة من أجل كشف الحقيقة لكن أحياناً تحصل أمور غير متوقعة قد تغير مجرى الأحداث. وفي هذا الإطار، تمكّنت فتاة صغيرة (11 عاماً) من رسم رسمة بسيطة ولكنّها تمتعت بخصائص وتميزت بملامح ساعدت الشرطة في إلقاء القبض على مجرم. فكيف حصلت القصة؟

بحسب موقع The Modern Rogue، حصلت القصة في عام 2015 وتحديداً في مدينة ستراتفورد بولاية كونيكتيكت الأميركية، حيث حدثت العديد من عمليات السطو والسرقة التي كانت تسبب صداعاً لرجال الشرطة بسبب عدم معرفتهم هوية الفاعل. ولهذا السبب قررت الشرطة الطرق على أبواب الناس للسؤال عما إن كانوا قد شاهدوا أي شخص غريب عن الحي أثارت تصرفاته الشكوك، وكان أحد الأبواب التي طرقوها باب منزل فتاة صغيرة تُدعى ريبيكا ديبيترو التي قامت لاحقاً بكشف كل خيوط الجريمة. وكان منزل ديبيترو واحداً من المنازل التي سرقت، فأرادت الشرطة أن تعرف ما إن كانت ريبيكا تعرف شيئاً أو شاهدت اللص مثلاً. وبالفعل عرضت الفتاة الصغيرة على رجال الشرطة مساعدتها وقالت إنها يمكنها أن ترسم لهم شكلاً بسيطاً للسارق الذي تعتقد بأنها رأته، فوافق رجال الشرطة رغم أنهم لم يعتقدوا بأنها قد تفضي الى نتيجة، لكنهم خرجوا من منزل الفتاة وبيدهم رسمة كلفت الفتاة الصغيرة دقيقتين لرسمها فقط وهي عبارة عن بضع خربشات تُظهر شكلاً مضحكاً تقريبياً لما شاهدته، حتى ريبيكا نفسها توقعت أن يرميها رجال الشرطة فور خروجهم من المنزل ولكنهم لم يفعلوا هذا.

وبعد فترة وجيزة تلقت الفتاة الصغيرة خبراً غريباً وهو أن الشرطة قد أقفلت القضية وألقت القبض على اللص ويعود كل الفضل إلى رسمتها البسيطة التي أنهت مسلسل السطو الذي انتشر بالمدينة. قد يعتقد البعض بأنهم عادوا إلى مركز الشرطة ورموا الورقة التي رسمت عليها الفتاة شكل المجرم في سلة المهملات وقالوا لها إنها قد ساعدتهم فقط من باب اللطف، ولكن الشرطة لم تفعل ذلك بل على العكس تماماً. فكانت هذه الرسمة دليلاً مهماً ساعدهم في إلقاء القبض على الجاني، حيث أخذوا الرسمة وطابقوها مع صور أخرى أخذتها كاميرات محطات القطار في المنطقة ووجدوا تشابها كبيراً بين الرجل الذين كانوا يشتبهون به أساساً والشكل الذي رسمته ريبيكا، وفوراً اعتقلوه، وبعدها اعترف هذا الرجل بشركائه الـ10 الآخرين. وتأثر رجال الشرطة بمهارات ريبيكا لدرجة أنهم قاموا بتكريمها رسمياً لعملها البوليسي الرائع، حتى أنها وقفت إلى جانب رجال شرطة يرتدون الزي الرسمي خلال حفل تكريم رسمي أقيم على شرفها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.