عشرون عاماً على اليوم العالمي للقيلولة... هل احتفلتم؟!

حسام محمد | 11 آذار 2019 | 15:40

قد يكون الأمر غريباً بعض الشيء، لكن الحقيقة أنّ للقيلولة يوم عالمي، يحتفى به مع بداية شهر آذار من كل عام، ولذلك لأهمية القيلولة بما فيها من فوائد صحية للجسم. ويحتفل العالم سنوياً بيوم القيلولة العالمي، في أول اثنين يأتي مع بدء العمل بالتوقيت الربيعي، حيث يأتي هذا اليوم بعد عطلة طويلة، ما يجعل البعض بحاجة القيلولة لتعوده على السهر في أيام العطلة.

تاريخه!

وقد احتفل بهذا اليوم لأول مرة في عام 1999 عندما قام استاذ بجامعة بوسطن الاميركية ويدعي وليام أنطوني وزوجته، باختيار هذا اليوم لنشر الوعي بين الناس عن فوائد القليلولة والنوم بعد الظهر.

وقال انطوني في تصريح له أثناء الاحتفال بالعيد الخامس للقيلولة في عام 2004 اخترنا يوم الاثنين تحديداً لأنه هو بداية الأسبوع (وذلك بحسب قوانين العمل في الولايات المتحدة)، حيث يكون الناس في حاجة ماسة للنوم والقيلولة بسبب السهر في العطل الأسبوعية.

دراسة!

وبحسب دراسة حديثة تناولتها وسائل الإعلام العالمية احتفاءً بيوم القيلولة، فإنها ذات فائدة كبيرة لصحة الجسم، حيث اعتبرت الدراسة أن القيلولة لا تقل تأثيرا عن تناول دواء لتنظيم ضغط الدم.

وبينت الدراسة بحسب صحيفة "تلغراف" أن أولئك الذين اعتادوا على الحصول على قيلولة يومية، تتحسن قراءة ضغط الدم لديهم أكثر من أولئك الذين يبقون مستيقظين طوال اليوم، الأمر الذي يساعد على تقليل احتمال الإصابة بأمراض القلب بنسبة 10% بحسب دراسات أخرى.

وقال طبيب القلب مانوليس كاليستراتوس أحد المشاركين في الدراسة التي أجريت في أحد مشاف اليونان: "إذا كان لدى شخص رفاهية الحصول على قيلولة خلال النهار، فقد يكون له فوائد في خفض ارتفاع ضغط الدم". واستندت النتائج إلى دراسة شملت 212 شخصا، يبلغ متوسط أعمارهم 62 عاما وأكثر، نصفهم من النساء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.