منقَّبة ترقص الباليه تثير الجدل والبلبلة

جاد محيدلي | 13 آذار 2019 | 17:00

عادةً ما يرتبط الحديث عن المنقَّبات بالأمور الدينية أو مثلاً القانونية، كالدول التي تمنع النساء من ارتداء هذا الزي المثير للجدل، لكن أن يرتبط الحديث عن المنقّبات بالرقص فهو ما يعتبر غريباً وغير مسبوق. وفي التفاصيل، انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي ثلاث صور لمنقّبة ترقص الباليه أثارت الجدل وأشعلت النقاش بين الناشطين والرواد حول إذا ما كانت هذه الصور إهانة للمنقّبات، أو أنها غير مناسبة من الناحية الدينية، في حين اعتبر آخرون بأن الصور جميلة وتعكس الحياة والفرح.

وفي الصور تظهر امرأة منقّبة لا تكشف سوى عينيها، وهي تقوم ببعض حركات رقصة الباليه بكل سلاسة وهدوء، وتلتقط العدسةُ المرأةَ وهي ترفع قدمها بكل رشاقة أو تقوم بوضعيات أخرى من الرقص على الأرض، وتمّ التركيز أيضاً على الحذاء زهري اللون الذي كانت تنتعله. الصور انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي من دون أي تعليق يفسّر الهدف من قبل المصوّر، ما دفع الناشطين والرواد إلى محاولة تفسير رسالته بطرق مختلفة ومتعددة.

المصوّر سعودي الجنسية، كسر صمته لـCNN، قائلاً إنه "غالباً ما يُفهم القصد من الصورة عند ترك تعليق، ما ينهي النقاش حولها"، موضحاً أن "عدم إضافته لتعليق على الصور يساعد في تفهّم وجهات النظر، وقد ينتج عنه موضوع أهم من الذي يُطرح". وأشار المصور إلى أنه "من الطبيعي أن تواجه الأعمال الجديدة ردّ فعل من المجتمع"، لافتاً إلى أن "الاعتياد عليها قد يجعل من الموضوع أمراً طبيعياً. أنا لا أدعم القيام بهذا الشيء، بقدر ما أحاول تغيير الصورة النمطية عما يمكن أن تفعله المرأة المنقّبة".

يشار إلى أن المصور السعودي صمّم على اختيار فنّ الباليه كمحور للنشاط الذي تمارسه المرأة المنقّبة، لإظهار جمالية هذا الفنّ، هادفاً إلى إعادة توضيح المفاهيم الخاطئة لدى البعض في المجتمعين المحلي والخارجي، حول إمكانيات المنقّبة، إذ سعى إلى توضيح أنها امرأة تستطيع مزاولة ما يحلو لها دون قيود ووفقاً لضوابط تتوافق مع حشمتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.