بسبب ذعر الموظفين المصريين... أغرب حيل للتهرّب من تحليل المخدرات

محمد أبوزهرة | 17 آذار 2019 | 20:00

حرب شرسة تشنّها الحكومة المصرية على متعاطي المخدرات من الموظفين والعاملين في القطاع العام، حيث قررت الحكومة إجراء تحليل مخدرات لكل العاملين مع عقوبات تصل إلى الفصل والإحالة للنيابة العامة والإدارية لمن يثبت تعاطيه المخدرات.

تحليل المخدرات بات يمثل هاجساً يطارد المصريين خوفاً من ظهور عينات إيجابية لدى خضوعهم للتحليل، حيث يتم أخذ عينة "بول" ووضع شريط التحليل بداخلها، أو إجراء تحليل دم، وهو ما دفع كثيرين من متعاطي المخدرات للتحايل على التحاليل.

ولعل أغرب الطرق التي انتشرت في الشارع المصري، أن تناول حبوب منع الحمل المخصصة للنساء يتسبب في التشويش على آثار المخدرات، بالإضافة إلى ضرورة شرب كميات من الخلّ أو عصير القصب قبل التحليل مباشرة، وهو ما من شأنه التأثير على التحليل، مؤكدين أن تلك المشروبات تنشّط الكلى وتنظفها من أي مواد مخدرة.

إحدى الطرق المنتشرة بين المصريين إخفاء عينات "بول" لشخص سليم، ومحاولة وضعها بدلاً من عيّنته، حيث تفنّنوا في إخفاء العينات السليمة من خلال وضعها في كيس ولفّها حول الفخد أو البطن، ووضعها في إناء التحليل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.