الأوسترالي "فتى البيضة" تحوّل إلى بطل... مع جوائز!

غوى أبي حيدر | 18 آذار 2019 | 20:00

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو لفتىً يضرب السيناتور الأوسترالي الذي وصف الإسلام بـ"دين العنف" تبريراً للمجزرة الإرهابية في "نيوزيلندا". فقد قال السناتور بعد حادثة المسجد الشنيعة "السبب الحقيقي لإراقة الدماء اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إلى نيوزيلندا. الدين الإسلامي ببساطة أصل وأيديولوجية العنف من القرن السادس، يبرّر الحروب اللانهائية ضد معارضيه، ويدعو لقتلهم وقتل غير المؤمنين به".

وتمكّن شاب من أن ينتقم عندما صفعه ببيضة على رأسه خلال مقابلة مباشرة! من بعدها تحوّل ويل كونلي إلى أسطورة بعد أن تمكّن اسمه من أن يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي ويتصدّر بهاشتاغ "Eggboy" أو "فتى البيضة". 



بعد الحادثة، وصل عدد متابعي المراهق إلى 400 ألف على تويتر، وأصبح شخصية معروفة ومحبوبة! هذا وحصل على الكثير من الهدايا والعروضات رغم "الصفعة" التي تلقاها من السيناتور. 

أولاً، جمع متبرعون التكلفة القانونية التي وصلت إلى 40 ألف دولار، لكن لاحقاً تمّ اطلاق سراحه مجاناً ومن دون مقابل، كما قدمت العديد من الفرق الموسيقية تذاكر مجانية لحفلات ومهرجانات تعبيراً عن امتنانهم للمراهق الشجاع. مثلاً، قدّمت له فرقة Hilltop Hoods تذاكر مجانية طوال الحياة، كما وصلت العريضة الألكترونية التي صُنعت ليتمّ إطلاق سراحه إلى مليون توقيع، أي أصبحت أعلى عريضة في تاريخ أوستراليا. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.