عرض أزياء لبناني وسط جبال النفايات!

جاد محيدلي | 27 آذار 2019 | 16:30

أثارت أزمة النفايات جدلاً كبيراً في لبنان ولا يزال الشعب ينتظر الحلول المستدامة، لكن حتى الآن لا تزال جبال القمامة والرائحة الكريهة تسيطر على بعض المناطق. وبينما قرر كثيرون الاكتفاء "بالنّق" إلا أن المصمم اللبناني، روني حلو، قرّر القيام بخطوة مختلفة من حيث الشكل والمضمون. هو الذي بدأ دراسة هذا المجال عام 2013 في مدرسة "Creative Space Beirut"، إلا أنه قرر اختيار تصوير عارضات أزيائه على جبال من القمامة بهدف إظهار الأزمة التي يشهدها لبنان اليوم. وقرر اختيار الألوان المتناقضة بين العارضين والفوضى العارمة لكي تلعب دوراً كبيراً في جعل الصور تبدو قوية إلى حدٍّ ما.

أما المواد التي استخدمها حلو في تصاميمه، فكانت نهايتها إما الحرق أو الإلقاء في النفايات. وساعد المصمم اللبناني الأشخاص الذين يقفون وراء شركات صغيرة، من خلال استخدام أقمشتهم المنسية التي تتميز بتاريخ وقصص مختلفة. ولأن اللبنانيين اعتادوا أزمة النفايات في البلاد، لم يكن عمل حلو صادماً بقدر ما كان مفاجئاً. وفي حديثه مع CNN، يعتقد أن "غير المعتادين أزمة البلاد قد فوجئوا بهذا الواقع، راغبين بمعرفة المزيد، وهذا تحديداً ما كان يأمل المصمم حدوثه في النهاية"، مضيفاً: "غالباً ما يعتقد الأشخاص أن أفعالهم الفردية لن تُحدث فرقاً عند النظر إلى الصورة الكبيرة. بالتالي، لن يلاحظ الناس ذلك، حتى يسعى بعضهم إلى إجراء تغييرات إيجابية. وبالطبع، هذا الأمر لا يقتصر على اللبنانيين فحسب، بل على الأشخاص من جميع أنحاء العالم".

يُشار إلى أن حلو يعمل اليوم على علامة تجارية أكثر استدامة، حريصاً بدوره أن يعكس القيم والأخلاق التي يؤمن بها.








إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.