النازية بحثت في القرآن الكريم بأمر من هتلر... لماذا؟!

حسام محمد | 30 آذار 2019 | 14:00

في الواقع استطاع الإسلام منذ نشأته وانتشاره في عهد النبي محمد، أن يغير خارطة العالم ويقلب موازين القوى مرات ومرات، الأمر الذي دفع البعض من أصحاب القوى العالمية إلى استغلال الإسلام والمسلمين بهدف كسب قوة إضافية تقgب العالم باتجاه معين على حساب اتجاهات أخرى.

وبحسب مقالة نقلتها وكالة "سبوتنيك" عن مجلة "لوبان" الفرنسية، فإن مؤرخاً بريطانياً يدعى ديفيد موتاديل كشف عن محاولة أدولف هتلر استغلال القوة الإسلامية لدعمه في حربه ضد اليهود، وذلك في كتاب نشره موتاديل يحمل عنوان "المسلمون وآلة الحرب النازية".

ووفقاً للمقالة، فإن اللجنة المركزية للأمن القومي الألماني طلبت البحث عن آيات في القرآن تتنبأ بقدوم نبي بعد رسول المسلمين محمد، وذلك بتوجيه خفي من هتلر، بهدف كسب ود مسلمي الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا لمساعدته، من خلال الإيحاء أن هتلر هو "النبي المنتظر".

وقد فشل الخبراء في الأمر موضحين استحالة وجود نبي بعد الرسول محمد وفقاً لعقيدة المسلمين، ليقترحوا على هتلر الآيات التي تتحدث عن إعادة بعث النبي عيسى والأحاديث النبوية التي تتحدث عن عودته في آخر الزمان لمحاربة المسيح الدجال، مشيرين إليه بمحاولة إقناع المسلمين أن هتلر هو المسيح، الأمر الذي لم ينجح.

وتزامن إطلاق الدعاية مع وصول الجيش الألماني بقيادة الجنرار رومل في عام 1941 إلى شمال أفريقيا لمساعدة الكتائب الإيطالية الموجودة في ليبيا في حربها ضد الجيش البريطاني، حيث تفوقت الحملة على البريطانيين في تونس وليبيا ومصر وصولاً إلى عمق الصحراء الغربية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.