ما قصة الحقيبة السوداء التي ترافق الرئيس الأميركي؟

علي حمدان | 31 آذار 2019 | 20:00

غالباً ما يلفّ الغموض حياة الشخصيات السياسية البارزة حول العالم، خاصة رؤساء الدول الكبرى، على رأسهم رئيس الولايات المتحدة الأميركية والذي لا يتجوّل من دون الحقيبة السوداء التي ترافقه أينما ارتحل. فما هو سرّ هذه الحقيبة، وماذا يوجد في داخلها؟

هذا ما شرحته صحيفة الديلي ميل البريطانية في وقت سابق، والتي قالت إن الحقيبة تحتوي على 3 كتب ومجموعة من الرموز وتتضمن:

  1. كتاب أسود مؤلف من 75 صفحة يحتوي على خيارات لتوجيه ضربات إنتقامية في حال تعرضت أميركا لهجوم نووي.
  2. الكتيّب الثاني مؤلف من 10 صفحات يختص بمواقع ملاجئ محصنة يمكن أن يختبئ فيها الرئيس في حالات التعرض لهجوم أو في حالات الطوارئ بشكل عام.
  3. الكتاب الثالث يحتوي على طرق إجراءات التواصل في حال التعرض لأي هجوم أو حادثٍ ما.
  4. رموز شيفرة يُفهم منها أمر إطلاق الأسلحة النووية ويصدر من الرئيس ذاته فقط.

بدوره، كشف العقيد السابق في البحرية الأميركية "بيت ميتزيغر"، عن بعض التفاصيل حول هذه الحقيبة التي كان يتولى حملها شخصياً أيام الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان وقال إنه كان دائم التركيز لأن الوقت بين إعطاء الأمر والتنفيذ كان صغيراً لذلك كان يجب عليه أن يكون دائم التركيز وقريباً جداً من الرئيس.

وفي السياق عينه، قال أحد الخبراء بشؤون الأسلحة "كيغشتون رييف" إن هذه الحقيبة الصغيرة، تتحكم بقوة تدميرية عالية ومتصلة بـ900 رأس نووي كل واحد منها يفوق قوة قنبلة هيروشيما بنجو 20 مرة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.