تعرّفوا إلى أغرب الظواهر الطبيعية التي حيّرت البشرية!

جاد محيدلي | 2 نيسان 2019 | 12:00

في شهر آذار الماضي فوجئ سكان مدينة العين الإماراتية بظاهرة طبيعية نادرة الحدوث، أثارت استغراب بعض سكان المدينة ولاقت ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، حين ظهر ثقب غامض في السماء، والذي تبين لاحقاً أنه عبارة عن ظاهرة ثقب السماء. هذه بالتأكيد ليست الظاهرة الوحيدة التي حيّرت البشرية، بل لا تزال الأرض تفاجئنا بقدراتها وظواهرها الغريبة والمخيفة أحياناً. وسنقدم لكم أبرز هذه الظواهر الطبيعية:

1- ثقب السماء

ثقب السماء هو ظاهرة جوية مائية نادرة. ونظراً لندرتها، فسّرها البعض بأنها حصلت بسبب الأجسام الفضائية الطائرة، إلا أنها في الحقيقة تتشكل عندما تكون درجة حرارة الماء في السحب أقل من درجة التجمّد. في العام 2008 حلل فريق من العلماء جميع الدراسات التى أجريت منذ العام 1940، وكشف العلماء أن الطائرات النفاثة هي المسؤولة عن حدوث هذه الظاهرة عندما تحلق فوق طبقة من الغيوم ثم تقوم بتبريد الهواء بسرعة فائقة، ما ينتج كميات كبيرة من بلورات الثلج خلف الطائرة، ثم تقوم هذه البلورات الثلجية بجذب الماء المتجمّع في الغيوم وتدفعه للتبخر، ما يشكّل هذه الثقوب الغريبة.

2 - تكوّر الغيوم

هذه الظاهرة المرتبطة أيضاً بالغيوم والسماء، تحدث عندما تتكون غيوم كثيفة مكورة الشكل، وتشكل سحابة كبيرة وكثيفة، وهي ظاهرة عادة ما تشير إلى سوء الأحوال الجوية وقرب المنخقض الجوي أو العاصفة.

3- صواعق "كاتاتومبو"

هذه الصواعق تعد من الظواهر المناخية المثيرة، وتحدث في فنزويلا كثيراً. هي عبارة عن سلسلة صواعق تضرب منطقة محددة فوق نهر "كاتاتومبو"، لذا عرفت باسمه، وتستمر الصواعق تضرب فى السماء لـ10 ساعات يومياً وعلى مدار 140 إلى 160 يوماً فى السنة. وتضرب الصواعق بمعدل 280 مرة في الساعة وتحديداً فوق المنطقة التي يلتقي فيها النهر ببحيرة ماراكايبو. ويعتقد العلماء أن السبب الرئيسي وراء هذه الصواعق المتتالية، هو التقاء الرياح الآتية من البحيرة مع جبال الأنديز المجاورة، الأمر الذي يولّد شحنات كهربائية على سفوح الجبال.

4- الإعصار الناري

تتكون عندما تصطدم رياح قوية بحريق على سطح الأرض، الأمر الذي يولّد زوبعة ضخمة تمتص المواد المحترقة والغازات القابلة للاحتراق إلى الأعلى، وقد تصل درجة حرارة نواة الإعصار حينها إلى 1092 درجة مئوية، وهي كافية لإشعال المواد الممتصة من على الأرض.

5- الثقب الازرق

هو كهف عمودي تحت سطح الماء يتميز بلونه الأزرق الداكن نظراً لعمق المياه في هذه البقعة مقارنة مع المياه المجاورة لها. والثقب الأزرق في "بوزو ديل ميرو" في إيطاليا يعد من أعمق الثقوب في العالم، حيث يبلغ عمقه 392 متراً، ولقد تكونت هذه الثقوب في العصور الجليدية نتيجة تفاعل المياه المالحة مع المياه العذبة، ما أدى إلى تآكل الصخور جراء تلك العملية الكيميائية.

6- البرق التصاعدي

في هذه الظاهرة يصعد البرق من الأرض إلى السماء، وهي ظاهرة نادرة الحدوث. حيث يبدأ البرق من سطح الأرض ثم يصعد إلى السماء، ولقد اكتشف الباحث "توم وارنر" هذه الظاهرة عندما كان يصوّر حدوث البرق، ولاحظ أن هناك 41 من بين 800 صاعقة قام بتصويرها، تبدأ من على سطح الأرض وتصعد إلى السماء.






.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.