أمور يواجهها كل شخص لا يشاهد "لعبة العروش"!

غوى أبي حيدر | 15 نيسان 2019 | 13:00

"أتمنى أن أكون الآن متمتعة بنفس الطاقة التي يتمتع بها أصدقائي المشاهدين لمسلسل لعبة العروش! أشعر أنّهم سعداء ويملكون ما لا أملك، "الدافع للبقاء على قيد الحياةههههههههه!" 

على كل حال، هناك أفراد في هذا المجتمع لا يشاهدون لعبة العروش! نعم... 8 سنوات ولم يفكروا بمشاهدة المسلسل المفضّل لجيل الألفية، 8 سنوات ولم يقتنعوا، 8 سنوات ولم يشعروا أنّهم بحاجة إلى متابعة هذا الشيء الذي يناقشه الجميع في استراحة الغداء! 

المسلسل شارف على الانتهاء، وما زلنا مصرّين أننا لا نريد مشاهدته! فإن كنتَ من بيننا عزيزي القارئ (أو لم تكن، مش مهم) أنت بالفعل تواجه هذه الأمور!

1- أولاً، عليك أن تعي أنّ كل متابع للمسلسل هو ليس متابعاً عادياً، بل هو شخصٌ مهووس، ولذلك عليك أن تتحمّل هوسه... هذا ما قد يشعرك أنّك شخص غبي من دون قيمة اجتماعية! أنت اليوم مهمّش يا عزيزي! 


2- حياتك ستصبح أسوأ إن كان مديرك يتابعه، لن تفهم ما يتكلم عنه، وبالتالي سيعتبرك غبيّاً!


3- حياتك ستصبح أسوأ x2 إن أُعجبت بشخص مهووس بالمسلسل! 

4- لن تتمكن من مشاركة روّاد تويتر آراءك، ولهذا ستصبح منبوذاً أكثر! ّ



5-  الجميل بكل هذا أنّك لن تكترث لما يحدث، وبالتالي لن تتعرّض مشاعرك لأذى أكثر! لأنّ المسلسل يشمل الكثير من الموت!


6- لن تفهم النكات الخاصة بالمسلسل وبالتالي هذا سيعرّضك أكثر للحرج الاجتماعي



7- من هو جون سنو ولماذا يحبه الجميع؟

كل ما أعلمه أنّ جون سنو هو شاب وسيم، مارس الجنس مع شخصية يُقال إنّها عمتّه! 


8- تقرأ أسامي الشخصيات ولا تعرف كيفية لفظها!



9- سئمت من الجميع الذين يحاولون إقناعك بمشاهدته!



10- لكن لا أحد يعلم أنّك حاولت مشاهدته ولم تشعر أنّك تريد حقاً ذلك!



11- لماذا الجميع يموتون؟ وبطريقة غريبة!؟؟؟


12- لسببٍ ما، أنت ضليع بالمشاهد الجنسية التي مرّت بالمسلسل!


 

13- ثلاث كلمات: تنانين، فصل شتاء، وسفاح القربى! "برافو"، أنت تعلم كل شيء! 



14- أسوأ لحظة في حياتك هي عندما يفتح أفراد "مجموعة الواتساب" التي تتواجد فيها، حديثاً عن المسلسل وأنت مهمّش!


"
15- "أنا كنت مثلك، لكن عندما أعطيت المسلسل فرصته، "علقت! خلص!!!!!"


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.