ما هي مقبرة السيارات المعروفة بكهف الأرواح؟

جاد محيدلي | 14 أيار 2019 | 12:00

كثيرة هي الأماكن الغريبة حول العالم، إلا أن كهفاً مهجوراً في منطقة كريدجن بمدينة ويلز غرب بريطانيا يعتبر من الأغرب، وهو تحول إلى مخبأ تحت الأرض بعد نحو 60 عاماً من إغلاقه وفي داخله يتراكم حطام السيارات فوق بعضه البعض. وفي هذا الإطار، قرّر مغامر يدعى جاريث أوين استكشاف ذلك المخبأ، والذي يطلق عليه البعض "كهف الأرواح المفقودة"، التقط صوراً مدهشة بداخله، حيث تبدو مئات السيارات من مختلف العلامات التجارية مكدسة فوق المياه المتراكمة أسفل المخبأ.

وقال جاريث، وهو كهربائي من شمال وليز: "بمجرد النظر إلى الضوء المنبعث إلى داخل الكهف ستدرك الحجم الهائل لمئات السيارات المكدسة فوق بعضها، والتي لا يمكن التعرف على بعض ماركاتها، وأعتقد أنني معتاد على تصوير المناظر الطبيعية ورصد جمالها، لكن تلك المنطقة لها جمال غريب من نوع خاص". وأضاف أنه "وعلى الرغم من أنها ملفتة للنظر وتمثل جمالاً من نوع خاص، إلا أننا لم نستطع تجاهل الحفاظ على البيئة في أذهاننا، فالمكان ملوّث بشكل كبير". ورأى أنه "لا بدّ من التذكير أيضاً بأننا في دولة نفعل ما في وسعنا لحماية البيئة من الآن إلى المستقبل، والمكان أصبح حوضاً للقمامة تحت الأرض وأصبح مقبرة كبيرة حتى للسكان المحليين الذين يلقون فيها الأجهزة المنزلية والسيارات". وأشار إلى أنه "على رغم المشاعر المختلطة لبعض الناس الذين لم يكونوا سعداء للغاية بحقيقة تلك السيارات التي تمّ إلقاؤها تحت الأرض، لكن رأى البعض أن الجمال في المذبحة التي نفذت بحق الطبيعة". وشدد الشاب أنه "قام بالعديد من الاستكشافات تحت الأرض بما في ذلك الكهوف الطبيعية والمناجم القديمة، إلا أن كهف الأرواح المفقودة يعتبر الأغرب".

يُعتقد أن الكهف قد فُتح في عام 1836 وأغلق في عام 1960، وتم التخلي عنه منذ ذلك الحين، ومعظم السيارات يعود تاريخها إلى 1970، بينما يبلغ عمقه 200 قدم تحت الأرض أو ربما أكثر من ذلك.

وفي التالي سنقدم لكم بعض الصور التي التقطت في الكهف:
















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.