ما هي كنيسة قلب لوزة السورية وما علاقتها بكاتدرائية نوتردام؟

جاد محيدلي | 26 نيسان 2019 | 14:00

توجهت أنظار العالم في الفترة الأخيرة إلى كاتدرائية نوتردام الشهيرة بعد تعرضها لحريق مروّع، هذه الكنيسة تعتبر أيقونة العاصمة الفرنسية باريس، ومن أبرز الأماكن السياحية العالمية. ولكن هل تعلمون أن هناك علاقة بين هذه الكاتدرائية وكنيسة مهجورة في سوريا؟ هذه الكنيسة هي قلب لوزة التي يُعتقد أن تاريخها يعود إلى منتصف القرن الخامس وبداية القرن السادس الميلادي. وتقع هذه الكنيسة التاريخية ضمن قرية قلب لوزة الأثرية في جبل باريشا، شمال غرب إدلب، ويعتقد أنها قد شيدت في حياة القديس سمعان العمودي أو بعد وفاته بقليل، وتعتبر من أجمل الكنائس البيزنطية في سوريا.

يبلغ طول بناء الكنيسة 25 متراً، وعرضها 15متراً، وهي ذات ثلاثة صحون، وهي تُعدّ من أولى الكنائس التي نجد فيها الجناح الرئيسي محمولاً على دعائم متينة ضخمة ترتكز عليها الأقواس عوضاً عن الأعمدة. إن اتساع هذه الأقواس يؤمّن دمج الجناحين الجانبيين بالجناح الرئيسي ويضفي الوحدة على حجم الكنيسة. وعلاوة على ذلك، فالمحراب بارز ومحمول على صفّ من الأعمدة فوق بعضها البعض، يتقدمه ممرّ عميق وعلى جانبيه تقع حجرتا المارتيريين والديكاكونيين، وتتألف الأروقة على الجانبين من زخارف جميلة، وتعلوها أعمدة وتيجان، ويحيط بها سور من الحجر الكلسي الكبير. وللكنيسة أربعة أبواب، ثلاثة في الجنوب وواحد في الغرب، يتقدمه مدخل مسقوف ذو رواق يتّسم بالفخامة ويحدّه من الجانبين برجان، كل منهما بطوابق ثلاثة، وفيهما درجان قد زالا حالياً وكانا يؤدّيان إلى سطح الرواق وسطحَي الجناحَين العلويين، وفي ذلك دلالة على العدد الكبير من المصلّين.

من أهم أقسام المبنى: الرواق أو الدهليز: وهو الممرّ المسقوف أمام الكنيسة. الصحن: وهو المكان المخصص لاجتماع الناس في الكنيسة، ويمتدّ من الباب حتى قدس الأقداس. بيت القدس أو الهيكل: وهو في وسط الكنيسة، وفيه يقام المذبح. غرفة الشهداء: وهي الغرفة الجنوبية من البناء. غرفة الشمامسة: أو غرفة الخدم المحاذية للمذبح من جهة الشمال. والإضاءة أيضاً لها مميزاتها، ففي كل جدار من جداري الجناحين الجانبيين تسعُ نوافذ. وفي الجناح الرئيسي جداران بينهما فرق منسوب وفي كل منهما إحدى عشرة نافذة، فالكنيسة ليست غارقة في النور المتدفق من كل هذه الفتحات بل يتوزع النور فوق ذلك باتساق بفضل اتساع الأقواس.

تُعتبر الكنيسة مصدر إلهام لمختلف الكاتدرائيات القوطية والرومانية في أوروبا، إضافةً إلى المعلم الباريسي الشهير، نوتردام، الذي احترق مؤخراً. وعند زيارة هذه الكنيسة القديمة، يمكنك أن ترى أثر الزمن على هيكلها، سواء من أقواسها المزخرفة، أو النباتات التي تخرج من زواياها الصخرية، كما يمكنك أن ترى التشابه الكبير بينها وبين كاتدرائية نوتردام والتي تضم أجزاءً في بنائها منسوخة ومستوحاة من كنيسة قلب لوزة.











إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.