بينهم لبنان... دول عربية مرشّحة لجائزة آغا خان لعام 2019!

جاد محيدلي | 28 نيسان 2019 | 20:00

أعلنت شبكة آغا خان عن المشاريع المرشحة لنيل جائزتها للعمارة، في دورتها لعام 2019، وكانت قد شملت عدداً من المشاريع التي تأخذ من الدول العربية مقراً لها. وجائزة آغا خان هي جائزة معمارية أنشأها آغا خان الرابع في عام 1977، وهي تهدف إلى تحديد ومكافأة المفاهيم المعمارية التي تلبي احتياجات وتطلعات المجتمعات الإسلامية في مجالات التصميم المعاصر والإسكان الاجتماعي، وتنمية المجتمع، وتحسين وترميم وإعادة الاستخدام والمناطق التي تحتاج للحفظ، فضلاً عن تصميم المناظر الطبيعية وتحسين البيئة. الجائزة تقدم في دورات، كل دورة مدتها ثلاث سنوات لمشاريع متعددة. الجائزة هي جائزة نقدية مجموعها مليون دولار أميركي، وترتبط الجائزة مع مؤسسة الآغا خان الثقافية ووكالة شبكة الآغا خان للتنمية.

 في الآتي قائمة المشاريع العربية المرشحة:

البحرين

يقدم مشروع "إحياء مدينة المحرّق" تاريخ تجارة اللؤلؤ في شبه الجزيرة العربية على مرّ القرون الماضية، بالإضافة إلى فترة ازدهار البحرين في القرن التاسع عشر.

لبنان

تقدم "المدرسة الجراحية" في المرج بالبقاع، مرافقَ تعليمية لأطفال من 300 عائلة سورية لاجئة. كما تشكل أيضاً مركزاً للأنشطة المجتمعية، ومأوى آمناً في حال وقوع أي زلازل أو عواصف ثلجية.

عمان

لعب "سوق مطرح الأسماك" بمسقط، دوراً تجاه السياحة العمانية المتنامية، إذ يسعى أيضاً إلى إحياء تقاليد وتجارة صيد الأسماك في المنطقة.

فلسطين

يتميز المتحف الفلسطيني في بيرزيت، الذي يقع على رأس تلة عالية، بحصوله على شهادة الريادة الذهبية نظراً لاعتماده تقنيات البناء المستدامة.

قطر

تتألف "متاحف مشيرب" وسط مدينة الدوحة من 4 منازل تاريخية ذات فناء داخلي، يعود تاريخها إلى أوائل القرن العشرين.

الإمارات العربية المتحدة

تتعدد مشاريع الإمارات المعمارية التي جرى ترشيحها لجائزة الأغا خان. فأولها "شارع السركال" في دبي، وهو عبارة عن مجمع صناعي سابق تمّ تحويله إلى مركز للفعاليات الثقافية. وبالنسبة إلى "مركز واسط للأراضي الرطبة" في الشارقة، فهو لا يساهم في تحويل الأراضي القاحلة إلى رطبة فحسب، وإنما أيضاً يعمل "كمحفّز للتنوع البیولوجي والتعلیم البیئي".







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.