بروناي تلغي تطبيق قرار الشريعة الإسلامية

جورج حداد | 8 أيار 2019 | 17:00

 قام السلطان حسن البلقية حاكم سلطنة بروناي بالتراجع عن قراره الهادف الى تطبيق حدود الشريعة الإسلامية في بلاده، وذلك سعياً منه لتهدئة ردود الفعل العالمية التي ندّدت بهذا القرار وشجبته، مثل جورج كلوني وإلتون جون، وذلك بعد أن قرر السلطان حسن في الثالث من شهر نيسان الماضي معاقبة المثلية الجنسية والزنى والاغتصاب بالإعدام والرجم حتى الموت وفقاً للشريعة الإسلامية.

وقد دافعت بروناي عن حقها في تنفيذ هذا القرار بعدما طرحت بعضها في عام 2014. وتعاقب بروناي بالإعدام في بعض الجرائم ومنها القتل العمد وتهريب المخدرات، لكن، رغم أنها لم تنفذ أحكام إعدام منذ عام 1957.

وكان السلطان حسن قد ألقى كلمة بمناسبة حلول الشهر الفضيل تحدث فيها عن قراراته، وقال: "كما هو ثابت طوال أكثر من عقدين، فنحن نفرض تعليقًا فعليًا على تنفيذ عقوبة الإعدام في قضايا تندرج تحت القانون العام. وينطبق هذا أيضًا على قضايا تندرج تحت القانون الجنائي المطابق للشريعة الذي يوفر مجالًا أوسع للصفح".

يذكر أن الممثل الأميركي الشهير جورج كلوني كان قد دعا الى مقاطعة فنادق فنادق فاخرة تملكها بروناي، منها فندق بيفرلي هيلز، بعدما أعلنت السلطنة نيتها تطبيق حد الزنى على المثليين وأصحاب العلاقات الخارجة عن إطار الزواج.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.