مدخل جهنم... أعمق حفرة صنعها الإنسان بسبب الحرب الباردة!

جاد محيدلي | 21 أيار 2019 | 14:38

كثيرة هي الأماكن الغريبة حول العالم وتعتبر شبه جزيرة كولا في الدائرة القطبية أبرزها، وليس لأنه تتداخل فيها البحيرات مع الغابات والضباب والجليد كأنها مدينة خيالية. لكن في هذا الركن من روسيا تقع محطة الأبحاث العلمية السوفياتية المهجورة، حيث يتوسط المبنى المتداعي غطاء معدني صدئ مغمور وسط الأراضي الخرسانية، وهذا الغطاء هو "مدخل جهنم". إذ يخفي أعمق حفرة من صنع البشر على وجه الأرض، والتي يطلق عليها "بئر كولا العميق". إن هذه الحفرة عميقة لدرجة تجعل بعض سكان المنطقة يجزمون بأنهم يسمعون صرخات تعذيب الأرواح في الجحيم، لكن بالطبع لا يندرج هذا الكلام ضمن خانة العلم. ولمن لا يعرف هذه البئر، استغرق حفرها 20 عاماً، ويصل عمقها إلى 12.2 كيلومتراً في باطن الأرض. ورغم ذلك، فإن هذا العمق لا يمثل سوى ثلث سمك القشرة الأرضية فوق ما يعرف بالوشاح الأرضي. إذ توقف السوفييت عن الحفر عند هذا الحد بسبب تداعيات انهيار الاتحاد السوفياتي. ففي خضم الحرب الباردة، كان التنافس على أشده بين القوى العظمى للتوغل إلى أعمق نقطة في القشرة الأرضية، أو حتى الوصول إلى الطبقة التي تعرف بـ "وشاح" الأرض.

وبحسب BBC، يقول أولي هارمز، من برنامج الحفر العلمي القاري العالمي وقد ساهم في مشروع حفر البئر الألمانية المنافسة لمشروع بئر كولا: "كان الروس آنذاك يحيطون مشاريعهم بستار من الكتمان، وهذا ما دفعنا للدخول في تنافس مع الاتحاد السوفياتي على حفر أعمق حفرة"، مضيفاً: "عندما بدأ الروس في الحفر، كانوا يزعمون أنهم عثروا على مياه جارية في الأعماق السحيقة، ولم يصدق العلماء ذلك لأن أكثر العلماء الغربيين كانوا يؤكدون أن الماء لا يمكن أن ينفذ خلال القشرة الأرضية التي تبلغ كثافتها خمسة كيلومترات". كان التنافس لاستكشاف هذه الأعماق في باطن الأرض بمثابة استعراض للمهارة الهندسية والتطور التكنولوجي والعتاد العسكري. وكان العلماء آنذاك يرون أن عينات الصخور التي كانوا يتطلعون لاستخراجها من هذه الحفر العميقة لا تقل أهمية عن العينات التي جمعتها بعثات "الناسا" من القمر. لكن الفارق أن هذا السباق لم ينتصر فيه أحد. إذ أطلقت الولايات المتحدة شرارة سباق الحفر في أواخر الخمسينيات بمشروع "موهول"، نسبة إلى ما يعرف في الجيولوجيا باسم "انقطاع موهو"، وهو الحد الفاصل بين القشرة الأرضية وطبقة الوشاح، وكان الهدف من المشروع حفر القشرة الأرضية وبلوغ طبقة الوشاح. وقررت البعثة الاستكشافية الأميركية، اختصارا للمجهود، تدشين عمليات الحفر في قاع المحيط الهادئ قبالة جزيرة غوادالوبي بالمكسيك، لأن القشرة الأرضية في قاع المحيطات تكون أقل سمكا منها في اليابسة، لكن المشكلة أن المناطق الأقل سمكا من القشرة الأرضية تقع في أعمق نقطة في المحيط.

وبدأ السوفيات عمليات الحفر في الدائرة القطبية في عام 1970، وأعقبهم الألمان في عام 1990، إذ دشنوا البرنامج الألماني للحفر العميق في القشرة الأرضية القارية في ولاية بافاريا، وحفروا حتى عمق تسعة كيلومترات. لكن كل هذه المشروعات كانت تفتقر للأجهزة والمعدات التكنولوجية المتطورة، واضطر المهندسون لابتكارها من الصفر.  وعندما بدأ الحفر في قاع البحر في إطار مشروع "موهول" عام 1961، لم تكن التقنيات الأساسية للحفر في أعماق البحار قد اختُرعت بعد، مثل نظام التموضع الديناميكي، الذي يساعد على تثبيت السفينة في موضعها، واضطر المهندسون لتطوير أنظمة دفع على جانبي السفينة لتستقر فوق الحفرة. كما واجه المهندسون الألمان صعوبة في عمل حفرة رأسية، وابتكروا تقنية لا تزال تستخدم في حفر أبار النفط والغاز حول العالم. لكن كل هذه البعثات الاستكشافية باءت بالفشل، إذ واجهت مشاريعهم عقبات عديدة، منها التسرع وعدم كفاية الاستعدادات ووجود عوائق صعبة حالت دون مرور الحفارات، أو عدم تحمل الآلات لدرجات الحرارة المرتفعة في باطن الأرض، أو ارتفاع التكاليف، ناهيك بالعوامل السياسية، وكل ذلك أسهم في إجهاض تطلعات العلماء وطموحاتهم بالحفر إلى أعماق سحيقة في باطن الأرض لم يصل إليها بشر من قبل. وقبل عامين من وصول نيل آرمسترونغ إلى القمر، أوقف الكونغرس الأميركي تمويل مشروع "موهول"، بعد أن خرجت التكاليف عن السيطرة. وأسفرت جهود العلماء الأميركيين عن استخراج بضعة أمتار من صخور البازلت التي بيعت بنحو 31 مليون دولار، بقيمة الوقت الحالي. كما توقفت أعمال الحفر في بئر كولا العميقة في عام 1992، بعد أن بلغت درجة الحرارة في أعماق باطن الأرض 180 درجة مئوية، أي ضعف توقعات المهندسين، وبات من المستحيل تعميق الحفرة. وفي أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي، عجزت الدولة عن تمويل هذه المشاريع. وبعد ثلاث سنوات أُغلقت المحطة برمتها، والآن أصبحت وجهة للسياح المغامرين.





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.