"إنّ كيدهنّ عظيم"... فتاة تحوّل حبيبها السابق إلى قطعة لحم!

جاد محيدلي | 18 أيار 2019 | 10:00

يقال عن النساء "إن كيدهنّ عظيم"، وعادة ما تُستخدم هذه الجملة للدلالة على كيد ومكر وخداع وذكاء المرأة، لكن ليس بالضرورة أن تُستخدم هذه التعابير تحت خانة المرأة السيئة والمخادعة والشريرة، بل يمكن للنساء حقاً أن يتصرفن أحياناً بذكاء غير متوقع، ويتمكنّ من التأقلم مع الظروف الصعبة بشكل أسرع وأسهل من الرجل، وجميعنا يعرف أن كل امرأة باستطاعتها أن تأخذ حقها بيدها بأبسط الطرق، وهذا ينطبق بالطبع على العلاقات الغرامية. جميعنا دخلنا في علاقات سيئة مع أشخاص سامّين حولوا حياتنا الى جحيم، وعادة ما نقوم بقطع علاقتنا معهم بكل الطرق لدرجة أننا نحذف كل الذكريات والصور التي تشاركناها معهم. ولكن ماذا لو كنت عزيزتي الفتاة بنفس الصورة مع ذاك الرجل وكنت تبدين جميلة ولا تريدين فقط قطعها في النصف؟ وجدت دانييل وهي فتاة من الولايات المتحدة الأميركية نفسها في هذا الموقف واستطاعت إيجاد حل لا يخطر في بال أحد، لا بل حقق نجاحاً كبيراً واجتاح مواقع التواصل الاجتماعي وحصد آلاف الإعجابات.

هذا الحل الذي ابتكرته الفتاة كان بسيطاً ولكن فعالاً، فقررت استبدال شخص تريد أن تنساه بشيء آخر تحبه ولا تريد أن تنساه... نعم إنه الطعام! قالت دانييل لموقع Bored panda: "قررت أن أستبدل حبيبي السابق بشرائح اللحم. أنا أحب الطعام وقطعة ستيك جيدة هي أكثر شيء مفضل عندي"، مضيفةً: "بينما كنت أحذف الكثير من الصور، تساءلت عما إذا كان هناك أي شيء يمكنني فعله للحفاظ على الصور التي أظهر بها بطريقة جميلة، فلماذا أحذف كل تلك الذكريات فقط من أجل شخص سيئ؟". هذا الشخص لم يكن فقط حبيبها السابق بل كان زوجها وجمعتهما سنوات طويلة ولكن قررت وصفه للموقع على أنه "الكذاب المريض بكل معنى الكلمة. يحب السيطرة والعنف والمخدرات"، معلقةً: "لا يمكن أن أسامح رجلاً ضرب فتاة حتى الموت. لذلك نعم ، أنا سعيدة لا بل محظوظة أيضاً لأنه خرج من حياتي ولأنني حافظت على ذكرياتي وحولته الى شريحة لحم".

وأضافت دانييل: "ببساطة وجدت شيئاً أفضل ليحل محله. من الصعب أن تكون في مزاج سيئ مع شريحة لحم. الآن أنا أستمتع بهذه الصور والذكريات مرة أخرى". يشار الى أنه استغرق دانييل حوالي 10-15 دقيقة فقط لتعديل صورها واستبدال زوجها السابق بقطع اللحم، وهي لم يكن لديها أي تجربة مع برامج الفوتوشوف بل فقط قامت بتحميل برنامج معين وأدخلت اللحم بطريقة عشوائية واستطاعت محوه من الصور التي اجتاحت لاحقاً مواقع التواصل الإجتماعي وحصدت الكثير من الإعجابات والتعليقات التي أثنت على تصرفها الجريء، معتبرين أنه لا يحق لأي رجل أن يحول حياة فتاة الى جحيم، وإن قام بذلك يجب عليها أن تخرجه من حياتها فوراً وتحول كل ذكرياتها معه الى اكثر شيء تحبه... كشرائح الستيك مثلاً!

هذه عينة من الصور:






إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.