بريتني سبيرز غاضبة بسبب صور التُقطت لها بالبكيني على الشاطئ!

حسام محمد | 11 حزيران 2019 | 20:00

شنّت النجمة الأميركية المحبوبة بريتني سبيرز هجوماً حادّاً على مصوّري "الباباراتزي"، بعد نشرهم صوراً التقطوها لها على شواطئ ميامي وهي ترتدي البكيني إلى جانب صديقها سام.

وأوضحت سبيرز (37 عاماً) في فيديو تداولته وسائل الإعلام العالمية أنّها تتعرض إلى مؤامرة، مشيرة إلى أنّ المصورين قاموا بالتلاعب بصورها عبر برامج تعديل للصور كبرنامج الفوتوشوب في سبيل إظهارها سمينة أو أقلّ لياقة.

وبيّنت سبيرز التي ظهرت في الفيديو وهي ترتدي بكيني شبيهاً بذلك الذي ارتدته على الشاطئ، أنّها أقلّ بدانة بكثير مما أظهرته الصور، قائلة: "الكثير من المعجبين في عالمنا اليوم ينتقدون دائماً الأشخاص ويقولون إن الصور ومقاطع الفيديو التي ينشرونها إما ليست في الوقت المناسب أو أنها مزيفة. لكن لا أحد يسأل عما إذا كان المصورون يقومون بتعديل الصور، أو ينقلون أخباراً حقيقية بالفعل".

وأضافت "أبدو في الصور وكأن وزني زاد نحو 18 كيلوغراماً عما أنا عليه اليوم.. هكذا أنا الآن وأنا نحيفة مثل إبرة. قولوا لي ما هو الحقيقي؟" 

بدورها، ردّت وكالة الصور "ميغا"، التي التقطت صور سبيرز على شاطئ ميامي، قائلة "نعتقد أن بريتني تبدو رائعة، لكن من المثير للسخرية الإشارة إلى أنه تم التلاعب بالصور أو الفيديو... لقد قمنا بتصوير آلاف الصور لها خلال عطلة نهاية الأسبوع، ونحن سعداء جداً للسماح لها بمشاهدة الملفات الأصلية إذا رغبت في ذلك. كان من الجيد أن نراها سعيدة ومستمتعة ونتمنى لها التوفيق".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.