آلاف السعوديين يغادرون "تويتر" وينضمّون إلى موقع شبيه!

حسام محمد | 16 حزيران 2019 | 10:00

في حادثة غير متوقعة شهدت منصة حديثة شبيهة بمنصة موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تدفقاً لعشرات آلاف السعوديين، قاموا بالتخلي عن حساباتهم في موقع التغريدات المحبب لديهم نهائياً.

وبحسب وكالات، فإن تدفق نحو 200 ألف مستخدم من المملكة العربية السعودية إلى الموقع الناشئ "بارلر"، أدى إلى عطل أوقف الموقع عن العمل.

وأوضح جون ميتس، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في "بارلر" أن تلك الحسابات الجديدة غير المتوقعة في الأسبوع الأخير، رفع العدد الإجمالي لمستخدمي "بارلر" ما أدى إلى تعطل بعض الوظائف.

بدوره نشر "بارلر" منشوراً على حسابه الخاص في موقعه قال فيه: "بحسب الحركة الوطنية في السعودية فإن السعوديين تدفقوا إلى الموقع لأن شركة التكنولوجيا الكبيرة (تويتر) تفرض رقابة على حساباتهم بمعدلات لم نشهدها من قبل في الولايات المتحدة… دعونا نرحب بهم. نحن نناضل جميعاً من أجل حقوقنا".

بدورها، أوضحت رويترز أن العديد من المستخدمين الجدد جاءوا من المملكة العربية السعودية إلى "بارلر"، روّجوا لانتقالهم بوسوم وهاشتاغات على "تويتر"، يتهمون فيها شبكة التواصل الاجتماعي بخنق حرية التعبير عن طريق حظر مستخدمين بشكل تعسفي.

من جهته، رفض "تويتر" التعليق على ما إذا كانت المنصة اتخذت أي إجراء جديد ضد الحسابات السعودية، ربما يكون دفعها للتسجيل المفاجئ في "بارلر". ولم يتضح بعد عدد مستخدمي "بارلر" الجدد الذي توقف عن استخدام "تويتر".

وللعلم، فإن السعوديين من أهم المستخدمين للشبكات الاجتماعية، ولا سيما "تويتر"، وللمملكة أكبر قاعدة لمستخدمي تويتر في الشرق الأوسط، إذ يوجد 11.7 مليون من مواطنيها على المنصة، وفقاً لشركة "كراود أنالايزر" المعنية بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي العربية.

وبحسب وكالة سبوتنيك بالعربية فإن سعودياً، كان له نحو 109 آلاف متابع على "تويتر"، كتب في منشور على "بارلر": "من الرائع أن أكون هنا يا شباب. لم يعد تويتر وغيره من المنصات الرئيسية مكاننا بعد الآن. مئات الحسابات السعودية تحذف كل يوم بدون سبب".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.