معلومات وحقائق حول مرض "الاحتراق النفسي"!

جاد محيدلي | 25 حزيران 2019 | 14:00

في عام 1974، اكتشف عالم النفس الألماني الأميركي هيربرت فرودينبرغر للمرة الأولى مشكلة الإنهاك المهني في إحدى عيادات علاج المدمنين والمشردين بمدينة نيويورك. ولاحظ أن المتطوعين بالعيادة أتعبهم العمل الشاق حتى فقدوا حماستهم في العمل واصيبوا بالاكتئاب. ووصف فرودينبرغر هذه المجموعة من الأعراض بأنها إنهاك بدني ونفسي نجم عن ضغط العمل الشاق لأمد طويل، وأطلق عليها اسم "الاحتراق النفسي". وتشير إحصاءات الهيئة التنفيذية البريطانية للصحة والسلامة في بيئات العمل إلى أن 595 ألف شخص في المملكة المتحدة وحدها كانوا يعانون من الضغوط النفسية المرتبطة ببيئات العمل في عام 2018. وتصيب متلازمة الانهاك المهني الكثير من العمال وfخاصة الرياضيين ونجوم موقع يوتيوب ورواد الأعمال. وفي نهاية الشهر الماضي، أدرجت منظمة الصحة العالمية الإنهاك المهني ضمن التصنيف الدولي الأخير للأمراض، ووصفته بأنه متلازمة تنجم عن الضغوط النفسية المزمنة في بيئات العمل التي لم تعالج أسبابها بنجاح.

وأشارت منظمة الصحة العالمية الى أن هناك ثلاثة أعراض أساسية للإنهاك المهني، وهي الشعور بالإعياء واللامبالاة حيال الوظيفة وتدني الأداء في العمل. وعن العلامات المبكرة للإنهاك المهني، تقول شيفون مواري، معالجة نفسية في العاصمة الأيرلندية دبلن ومؤلفة كتاب "حل الإنهاك المهني": "إن العلامات المبكرة للإنهاك المهني وأعراضه تشبه إلى حد كبير أعراض الاكتئاب". وتنصح موراي بالبحث عن بعض العادات السيئة التي تسللت إلى حياتك مثل زيادة استهلاك الخمر أو زيادة الاعتماد على السكريات لتزويدك بالطاقة خلال اليوم، أو الشعور الدائم بالإرهاق. وتقول: "قد تبدأ من العاشرة صباحاً في عد الساعات المتبقية للخلود إلى النوم، رغم أنك أخذت كفايتك من النوم في الليلة السابقة، وقد لا تستطيع ممارسة التمارين الرياضية أو المشي من فرط التعب". وبمجرد ما تشعر بهذه الأعراض، تنصح مواري باستشارة الطبيب.

وهناك علامة أخرى تدل على أنك على وشك الإصابة بالإنهاك المهني، وهي تبلد المشاعر، أي أن تشعر بأن العمل الذي تؤديه لا قيمة له، وأن تتفادى الالتزامات الاجتماعية، وتصبح عرضة للإحباط. وتقول جاكي فرانسيس ووكر، معالجة نفسية في لندن ومتخصصة في الإنهاك المهني: "قد يشعر المرء باللامبالاة أو لا يتفاعل وجدانياً مع الآخرين عندما يكون على شفا الإنهاك النفسي والبدني، وكأنه لم يعد قادرا على مزاولة الأنشطة المعتادة في الحياة". وفي بعض الأحيان تكون بيئة العمل هي السبب في الإصابة بالإنهاك المهني. إذ أشارت دراسة أجرتها مؤسسة "غالوب" للأبحاث عام 2018، على 7,500 موظف في الولايات المتحدة، إلى أن الإنهاك البدني والنفسي هو محصلة للمعاملة غير العادلة في بيئة العمل وضغوط العمل وعدم وضوح طبيعة الدور الذي يضطلع به الموظف. وقد يصاب الموظف بالإجهاد والتوتر بسبب عدم الحصول على التشجيع الكافي من المديرين والاستعجال لتنفيذ الأعمال وفق أطر زمنية غير واقعية. وينصح من يشعر بهذه العوارض بزيارة طبيب نفسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.