تعرّفوا إلى أسرار قصر خزام في السعودية!

جاد محيدلي | 19 حزيران 2019 | 12:00

يقوم المصور السعودي، معاذ العوفي، بالخروج عن قواعد التصوير ببعض المشاريع الفوتوغرافية، إذ يعتبر أن "التصوير تفسير، ورياضة بصرية، وفكر مترجم بالضوء"، بحسب ما قاله في مقابلة مع  CNN. ويستخدم العوفي الكاميرا فقط لدى تنفيذ مشاريع فوتوغرافية معينة، منها توثيق قصر "خزام" في منطقة جدة بالسعودية. ويتميز هذا القصر بجماله المعماري الفريد من نوعه، الذي يصور حقبة الثلاثينيات والأربعينيات، كما يُعرف أيضاً بأهميته التاريخية ومحتواه المتحفي. وقال المصور الفوتوغرافي إن "اتفاقية الامتياز للتنقيب عن البترول، وُقعت بالقصر بين الحكومة السعودية وشركة ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا" خلال عهد الملك عبد العزيز آل سعود بتاريخ 29 أيّار 1933.

وأشارت وكالة الأنباء السعودية "واس" في السابق، إلى أن "الملك عبد العزيز قد أمضى جانباً من حياته العملية بالقصر، الذي استخدمه كديوان يستقبل فيه ضيوف الدولة، وكبار المسؤولين وعامة الشعب. ليس ذلك فحسب، وإنما شهد أيضاً توقيع اتفاقيات، ومعاهدات، ومذكرات سياسية كانت تتمتع بدور في تقدم وازدهار البلاد". ويُشار إلى أن القصر، الذي سُمي نسبة إلى تواجد نبات الخزامى بكثرة في المنطقة، حُول إلى "متحف جدة الإقليمي" عام 1981، بتوجيه من الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود، بحسب ما ذكره العوفي. ورغم أن وكالة الآثار والمتاحف قد رممت جزءاً من مقدمة القصر، إلا أنها حافظت على طابع المبنى المعماري. 

أما عما يتواجد داخل القصر، فأوضحت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن إحدى قاعاته "غنية بالكنوز المتعلقة بالملك سعود، مثل العملات الورقية والمعدنية التي صكت في عهده". وكانت قد خصصت قاعة أخرى من المتحف لجميع ما يتعلق بالتراث الشعبي، أي الملابس التقليدية، والحلي التراثية، وأدوات المعيشة اليومية. ووفقاً لما نقله موقع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني: "يُعد خزام أحد قصور الملك عبد العزيز بجدة، الذي يجسد إنجازاته في تأسيس وتوحيد المملكة، كما سيُساهم هذا المتحف في إبراز ما تحمله أرض الجزيرة العربية من مخزون حضاري وتاريخي كبير".

    وفي التالي سنقدم لكم بعض الصور التي التقطها معاذ العوفي:












    إظهار التعليقات

    يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.