أمور يريدها الرجل من شريكته ولا يستطيع طلبها!

حسام محمد | 26 حزيران 2019 | 13:55

في الواقع، الرجل كما المرأة يبحث عن أمور معينة، يرغب في أن تكون أساساً في علاقته مع زوجته، أو حبيبته، أو شريكته في العلاقة العاطفية، في حين لا يستطيع أن يطلب تلك الأمور بشكل واضح ومباشر من الطرف الآخر، لأنّ أموراً كهذه تفقد قيمتها ومعناها بمجرد طلبها أو الإفصاح عنها. ومن تلك الأمور التي يتمنى الرجل أن تزّين علاقته مع شريكته العاطفية ما يلي:

- يريد أن يعرف كم تحبه!

كما هو الحال بالنسبة للنساء، فإن الرجال أيضاً يرغبون في معرفة مدى قوة المشاعر التي تحملها الشريكة لهم في قلبها، إذ يستمتع في تعبيرها عن حبها له، سواء بالقول، أو بالأفعال التي تكون دليلاً أكثر قوة وبرهاناً.

- يريد أن تشاركه القيادة!

على الرغم من السائد في الوطن العربي عن حب الرجل الشرقي لأن يكون القائد الوحيد في حياته الأسرية، أو العلاقة العاطفية، إلّا أنّ الدراسات النفسية التي تتحدث عن الرجل بشكل أكثر شمولاً، تؤكد أنّ الرجل يحبذ المرأة القائدة ذات الرأي والقرار، والتي من الممكن أن تبادر بنفسها تجاه موضوع ما وتنجح في ذلك.

- الاحترام أساس في العلاقة!

 لا يمكن للرجل أن يتنازل عن أي جزء من احترامه مهما كانت الأسباب، وذلك لما يتمتع به من حساسية مفرطة، لذا وجب على المرأة احترامه دائماً وعدم توجيه أي إساءة له حتى ولو من باب المزاح.

- يحب التقدير

لا شك بأنّ الرجل هو ربّان تلك السفينة التي تسمى العائلة، إذ غالباً ما يكون هو المسؤول عن دعمها في كل الجوانب بشكل أكبر من أي فرد آخر، الأمر الذي يتمنى بأن يلقى تقديراً دائماً من قبل شريكته.

- يحب أن يأكل!

يشير أحد الأمثال العربية القديمة إلى أنّ معدة الرجل مفتاح قلبه، إذ يفضل الرجل أن يأكل كما يشاء، دون التعقيب على كمية أكله، خوفاً من السمنة مثلاً، أو منعه من أنواع معينة من الطعام، في حين يمكن أن تقوم المرأة بتلك الأمور عبر طرق غير مباشرة.

- يحب الشعور بأنّه قادر على حمايتها!

لربما أنّ هذا الأمر أحد أهم الأمور التي يبحث الرجل عنها، إذ يعطيه هذا الإحساس دافعاً له في حياته، ويخفف عنه متاعب العمل والمتطلبات التي يسعى لأجلها بشكل دائم، من أجل استقرار حياته مع شريكته أو مع عائلته في حال وجود أطفال.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.