مصوِّرة تكشف جانباً آخرَ مخفياً لشباب المغرب!

جاد محيدلي | 30 حزيران 2019 | 18:00

لدى التعريف عن الرجل الحقيقي في العالم العربي، أول ما يخطر في بال البعض هو الجسد الضخم والرجولي، بالإضافة الى الصوت الخشن والتصرفات الذكورية، فإظهار مشاعره الحساسة أو نقاط ضعفه، على سبيل المثال، هو أمر غير وارد في عقول غالبية أفراد المجتمع. وفي هذا الإطار، قررت المصورة المغربية، ياسمين حاتمي، أن تستخدم عدسة كاميرتها لتحرر الرجال والنساء أيضاً من قوقعة المجتمع، والصور النمطية المتداولة.

وفي سلسلة صور حاتمي "The New Romantics"، أي "الرومانسيون الجدد"، يتم إظهار بعض الشباب الذين طلبت منهم المصورة التقاط زهور من اختيارهم. وبطريقة رمزية، تمكنت من تسليط الضوء على مواضيع عديدة اعتقد بعض الأشخاص أنها غير موجودة في قاموس الشباب العربي، مثل الرومانسية، والجانب الحساس والعاطفي. واستطاعت حاتمي أن تخلق مساحة جديدة، تسمح للجميع بأن يكونوا على طبيعتهم دون إبداء أي أحكام مسبقة. وأمام عدسة كاميرتها، لم يتردد الشباب بإظهار جوانبهم المختلفة، سواء كانت نقاط ضعفهم أو إحساسهم بالرومانسية. وبحسب المصوّرة فغالباً ما تظن النساء أن جميع الرجال يتشابهون من ناحية السلطة ونظام الأب، ولكن هذه الصور قد ساعدت حاتمي على اكتشاف جوانب أخرى لهؤلاء الشباب "المختلفين". فهم ليس لديهم التوق إلى الحب والحرية فحسب، وإنما يتمتعون بأسلوب فريد، وحس الفكاهة، بالإضافة إلى التعاون والتضامن.

وسنقدم لكم أبرز الصور التي التقطتها:







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.