في الأردن... رسائل إلى المعجب السري

صيحات | 3 تموز 2019 | 17:00

يحتار المعجب كيف يكبت إعجابه وأحياناً يبحث عن طريقة تجعل "الكراش" يلتفت إليه. دقات القلوب تزداد وحرق السعرات الحرارية يتسارع، كلها لن يسمعها ولن يشعر بها سوانا. الرسالة هي الطريقة الوحيدة التي لم تفقد أهميتها ولا هدفها مع مرور الزمن، بقيت الرسالة محتفظة بأهدافها رغم تغيّر الحامل لها من الورق إلى الرقمي. في الأردن تصدّر قائمة المداولات في تويتر هاشتاغ #اكتب_كلمه_للمعجب_السري وغرّد الرواد معبّرين عن مشاعرهم بطريقة عكسية أي من المعجب به إلى المعجب السري.

منهم من طلب منه البقاء سري لأن الأشياء الظاهرة لها صلاحية وتنتهي 


والغياب مرير 


السرية وإلا  الحظر في الانتظار ... sorry مرتبطة


مطلوب حياً أو ميتاً


"شنو أبي فيه"


"انا في انتظارك مليت"


"حركات ما لا داعي"


"مش مصدقة"


خليك سري


أنا المعجب بأنا 


ممكن تظهر؟ 


سؤال وجيه 


تعال يا ابن الحلال 


"إلي الله"


إنت وضميرك عاد 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.