حقائق عن "أيام الكلب" التي بدأت في مثل هذا اليوم!

جاد محيدلي | 4 تموز 2019 | 13:00

تبدأ في مثل هذه الأيام، في 3 تموز، ما يعرف بـبداية "أيام الكلب"، فماذا تعرفون عنها؟

- هي بشكل عام أكثر الأيام سخونة في نصف الكرة الأرضية الشمالي، وتكون عادة في شهري تموز وآب، أما في النصف الجنوبي فتكون في شهري كانون الثاني وشباط.

- بحسب الموقع العالمي القاموس الثقافي "Cultureel Woordenboek" تعود هذه التسمية إلى الرومان، الذين ربطوا بين الطقس الحار وظهور نجم يدعى "الكلب الأكبر" الشعري الذي يشبه الكلب في السماء ويكون أكثر وضوحاً عندما تدخل الشمس برج الأسد أي منتصف تموز وآب.

- كان الرومان يشبهون هروب البشر من حرارة الشمس في هذا التوقيت من شدتها بهروب وفرار الكلاب عند خروجهم من المنزل للتنزه.

- لم يكن الرومان وحدهم الذين استخدموا هذا المصطلح، بل أن الإغريق كذلك كانوا يتداولونه في نفس الأيام ويستعدون لبداية موجة الحر الشديد.

- كان يُعتقد أن هذا التوقيت يحمل الكثير من الأمراض، لاعتقادهم أن نجم الكلب يحمل الشر لهم، فيقدمون له القرابين بغية اتقاء شره المتمثل في ظهور الأمراض والأوبئة.

- وفقاً لطبعة عام 1552 من كتاب الصلاة المشتركة تمتد أيام الكلب من 6 تموز حتى 17 آب من كل عام ولكن هذه الطبعة لم يتم استخدامها بشكل واسع كما لم يتم اعتمادها من قبل محفل كنيسة إنجلترا، بينما تشير القراءات لطبعة عام 1559 من كتاب الصلاة المشتركة أن أيام الكلب تمتد من 7 تموز إلى 18 آب من كل عام ولكن تم اعتبار هذا التغيير خطأ مطبعياً.

- سبب الاختلاف في بداية أيام الكلب هي التعديلات التي تم اعتمادها في التقويم الغريغوري، فكان يجب إضافة عشرة أيام إلى جميع تواريخ القرنين السادس عشر والسابع عشر المذكورة سابقاً حتى تتوافق مع التواريخ الحالية والمشاهدات الفلكية والمناخ.

- عانت أوروبا قبل أيام من بدء أيام الكلب من موجة حارة مميتة واسعة النطاق أدت إلى مقتل 4 أشخاص واندلاع حرائق هائلة وانتشار مستويات عالية من التلوث، وتخطت درجة الحرارة في فرنسا عتبة الـ40 درجة وهي نسبة قياسية لم تُسجل من قبل في التاريخ

- في عام 2003 ضربت موجة حر غير مسبوقة بلدان أوروبا أدت الى سقوط عدد ضخم من الوفيات، وفي فرنسا وحدها توفي في حينها 15 ألف شخص.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.