مصمم أردني يجتاح مواقع التواصل... والسبب؟

جاد محيدلي | 12 تموز 2019 | 09:00

يجلس أشخاص لساعات طويلة من أجل إجراء التعديلات والتغييرات التي يريدونها على صورهم، عبر برامج الفوتوشوب التي تطورت كثيراً في السنوات الماضية وأصبحت في متناول الجميع. أدوات الفوتوشوب باتت اليوم كالعصا السحرية التي تجعل الجسم أنحف وأجمل والأسنان أكثر بياضاً والشعر أكثر كثافةً، أو حتى لإخفاء العيوب وإضفاء الجمال على الصور، لكن ماذا لو كان هناك هدف آخر للفوتوشوب؟ هدف فكاهي ومضحك مثلاً!

إن كنتم تعتقدون أن ذلك مستحيل، فعليكم رؤية أعمال المصمم الأردني أحمد شقور الذي قرر رسم الابتسامة ونشر الضحك بين الناس، من خلال استخدام مهاراته واختصاصه في مجال التصميم الغرافيكي، عبر تحقيق أمنيات متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن بطريقة مضحكة وبعيدة عما هو اعتيادي أو منطقي. ويجري شقور التعديلات والتغييرات على صور المتابعين الذين يرسلون صورهم على مواقع التواصل مع طلب التعديل الذي يريدونه. وعادة ما يحصل المتابعون على طلبهم، ولكن بطريقة ذكية وإبداعية لا يتوقعها أحد، تضفي نوعاً من الفكاهة والمرح. وفي مقابلة مع CNN، قال إنه يهدف إلى خدمة المجتمع وإدخال الفرحة إلى قلوب الناس. لذا بدأ العمل على الدمج بين الفكاهة والطلبات الاستثنائية. ومن ضمن الصور العديدة التي عمل عليها شقور، كان الطلب الأحب على قلبه وضع أسد أمام أفراد عائلة. ورغم أنه لا يضحك عادة على الصور، إلا أنه يشعر بالسعادة لدى قراءة طلبات المتابعين وردود أفعالهم على العمل النهائي.

ولا يقبل المصمم كل الطلبات التي تأتيه، إذ أشار إلى أنه رفض بعضها، لأنها تعلقت "بالسياسة أو الدين"، وكانت في بعض الأحيان "صوراً مخلة في الآداب، أو تعديلات خارجة عن "العادات والتقاليد" الخاصة بمجتمعه. ويستغرق العمل على الصورة الواحدة 15 دقيقة، على حد قوله، ولكن المهمة الأصعب والأكثر استنزافاً للوقت تكمن في مرحلة إيجاد الفكرة الإبداعية التي يود تطبيقها على الصورة، ما يستغرق في بعض الأحيان عدة ساعات أو حتى يوماً بأكمله.

وسنقدم لكم أبرز الصور التي ينشرها شقور عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي التي أثارت الجدل وجذبت الآلاف من المتابعين:

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.