حقائق عن مهرجان "كومبه ميلا" الأعظم في التاريخ!

جاد محيدلي | 22 تموز 2019 | 09:00

هناك عدة أماكن مثيرة ومميزة حول العالم، إلا أن مدينة الله أباد الهندية التي كان اسمها القديم "براياجراج" تعتبر الأكثر تميّزاً، لكونها يقام فيها أكبر مهرجان في تاريخ البشرية، وهو مهرجان "كومبه ميلا". هذا المهرجان هو عبارة عن حج هندوسي يحدث أربع مرات كل 12 سنة ويتنقل بين أربعة مواقع. ولمرة واحدة كل 12 سنة يحدث "كومبه ميلا" عظيم في مدينة الله آباد ويحضره أكثر من 25 مليون شخص. ينظم هذا المهرجان في موقع شاسع في شمال الهند بالقرب من نهر الغانج حيث يتوقع نزول 20 مليون شخص في المياه للتخلص من الخطايا في العاشر من شباط الذي يعتبر يوم الحظ. ويضم هذا الموقع المزدحم خيماً وأماكن مخصصة لرجال الدين، بالإضافة إلى ممرات طويلة ومساحات شاسعة يتدافع فيها الحجاج للوصول إلى ضفاف نهر الغانج.

ووفقاً للأساطير الهندوسية فإن هناك مدن أربع مقدسة "Kumbh Mela، Prayagraj ، Haridwar ، Nashik ، Ujjain" يتدفق الملايين من الناس إلى مدينة واحدة من بين تلك المدن المقدسة، وتقول هذه الأساطير إن هذه المدن سقطت عليها قطرات "رحيق الخلود" من السماء عندما كانت الآلهة والشياطين تتصارع وتقاتل بعضها البعض من أجل الحصول على رشفة من الوعاء المملوء برحيق الخلود، ومن هنا جاء اسم المهرجان.

هناك ثلاثة أنهار مقدسة اثنان نستطيع رؤيتهما وهما "جانجا ويامونا" والثالث أسطوري يسمى "ساراسواتي"، ويعتقد البعض أن الاستحمام في هذه المياه يؤدي إلى تطهير الجسم البشري وموازنة جميع عناصر الجسم الخمسة. ويعتقد الهندوس أن مهرجان Kumbh Mela فرصتهم الوحيدة للنجاة، وبعض الذين تركوا جميع متع الرفاهية الحياتية اليومية لا يمكن مشاهدتهم أبداً في الأماكن العامة باستثناء الأيام المقدسة لـKumbh Mela عندما يتسابقون على المهرجان ويقضون أياماً في الخيم ويمارسون طقوسهم الدينية. وخلال المهرجان تتم زيارة عدة معابد وتماثيل كما تقام الصلاة ويقدّم البخور ويجري التمسّح بالرماد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.